صحيفة أمريكية: الأسد عرضة للخطر أكثر من اي وقت مضى

صحيفة أمريكية: الأسد عرضة للخطر أكثر من اي وقت مضى

عدد القراء: 1248

مركز حلب الإعلامي

قالت صحيفة "واشنطن بوست" إن رأس النظام السوري "بشار الأسد" عرضة للخطر أكثر من أي وقت مضى، وبدأ يعاني من أزمة وصلت لمرحلة سيئة.

جاء ذلك في تقرير لها اليوم الثلاثاء، أكدت فيه أن الأسد يواجه تحديات صعبة أكثر من أي وقت مضى بالرغم من الركود العسكري في سوريا وتتمثل بالانشقاقات عن العائلة الحاكمة كخلاف مخلوف، والتوترات مع روسيا بعد نشر الأخيرة عدة تقارير تلمح فيها بأن الأسد هو مصدر الفساد في سوريا.


وتابعت الصحيفة أن أزمته تتمثل أيضًا بخروج مناطق واسعة عن سيطرته في سوريا، منها المناطق التي تسيطر عليها ميليشيا قسد ومنهت الفصائل الثورية والتي تصل نسبتها لثلث سوريا.


وأشارت الصحيفة، أنه وبالرغم من كل تلك المشكلات فإنه لا يوجد اي شخص يصلح لرئاسة دولة حكمتها عائلة الأسد على مدار خمسين عامًا.

وأكدت أن الأسد لا يمكلك أي شرعية دولية، ولا حتى قوة عسكرية كالتي كان يملكها قبل النزاع بل إن صندوق أدواته فارغ، وهو في الواقع أكثر ضعفاً من أي وقت مضى.

ولفتت أن الوضع الاقتصادي المتدهور في سوريا يدفع الشعب السوري نحو الفقر، لنحو غير مسبوق، خاصة أن روسيا وإيران في وضع لا يسمح لهما بضخ مليارات الدولار لإعادة الإعمار، في ظل رفض الأسد للعملية السياسية واقتراب قانون قيصر من التتفيذ، ما يدفع الأسد للاعتماد على الدول الخليجية والغربية.

وقالت الصحيفة أن الخلاف الأخير بين مخلوف والأسد ما هو إلا شيئ قليل مم المشاكل والتصدعات العميقة داخل العائلة، مشيرة أن مخلوف لجأ لمواقع التواصل لأنه لم يعد قادرًا على التواصل شخصيًا مع الأسد.


واعتبرت أن العقبة الأكبر أمام الاسد هي دمار الاقتصاد خاصةً في ظل العقوبات الصارمة التي تفرضها أمريكا وأوربا على نظام الأسد للضغط عليه للقبول بالعملية السياسية.

ورأت الصحيفة في مقالها أن هناك بوادر تمرد جديدة تلوح في الافق في المناطق الخاضعة لسيطرته، مشيرة أن تجدد الاضطرابات في درعا التي تعد أول محافظة ثارت ضد النظام ماهو إلا دليل على تجدد الاحتجاجات.


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 أيار/مايو 2020 - 02:12 مساءً


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus