صحيفة ألمانية تكشف حقائق صادمة بشأن إصابات كورونا في سوريا

صحيفة ألمانية تكشف حقائق صادمة بشأن إصابات كورونا في سوريا

عدد القراء: 1208

مركز حلب الإعلامي

كشفت صحيفة "ديرشنبل" الألمانية في تقرير لها حقائق صادمة عن إصابات ووفيات فيروس "كورونا" في سوريا.

وقالت الصحيفة إن سوريا كانت قبل إعلانها عن أول إصابة في 21 آذار/ مارس الماضي كسفينة نجاة على خريطة الموت في العالم.

واعتبرت الصحيفة بدء إعلان السلطات السورية التابعة للنظام عن إصابات فيروس كورونا كان كاذباً، مشيرة لبحث أجرته حول الفيروس في سوريا أكد أنه منتشر قبل إعلان سلطات النظام بأسابيع وبأعداد كبيرة في جميع المدن التي تسيطر عليها.

وأوضحت، أن عدد الإصابات الحقيقي للفيروس في سوريا أعلى بكثير من التي أعلنت عنها صحة النظام، لافتةً أن طبيب في دمشق، أكد لها وفاة 50 حالة على الأقل في مستشفى التي يعمل بها.

وبحسب الطبيب، فإنه أكد للصحيفة أن مستشفيات النظام ليس لديها ما يكفي من الأدوية ولاحتى مكان لوضع المرضى في الحجر الصحي، والأمن يملي علينا كتابة أنهم مصابين بالالتهاب الرئوي في التقارير.


ولفتت الصحيفة، أن حكومة النظام أخفت بلا خجل الإصابات في سوريا، وأن جميع النتائج سلبية، ولم يكن هناك أجهزة لفحص الحالات المشتبهة بالفيروس، وتم تسليم الأجهزة من قبل منظمة الصحة العالمية في 13 آذار/مارس الماضي لحكومة النظام.

يشار أن حكومة النظام كشفت فقط عن 19 إصابة بفيروس كورونا في سوريا توفي منهم حالتان، بينما تؤكد عشرات التقارير وجود مئات الإصابات في مناطق النظام وسط تكتمه عن إعلانها.


تاريخ النشر: الاثنين 06 نيسان/أبريل 2020 - 03:03 مساءً
سورياكورونادمشق

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus