بعد اتفاق مع نظام الاسد.. روسيا تبدأ بالتنقيب عن الآثار في الساحل

بعد اتفاق مع نظام الاسد.. روسيا تبدأ بالتنقيب عن الآثار في الساحل

عدد القراء: 324

مركز حلب الإعلامي

قال رئيس البعثة الروسية "فيكتور ليبيدينسكي" إنهم بدأوا بإجراء البحث والتنقيب عن الآثار في الساحل السوري، بعد توقيع اتفاقية، مع نظام الأسد لمدة ثلاثة أعوام.

جاء ذلك في تصريحات له، لوكالة "تاس" الروسية، أكد فيها، أن الاتفاقية تم توقيعها عام 2019 بين سلطات (سيفاستوبل) ومحافظة طرطوس.

وأضاف "ليبيدينسكي" أن البعثة الروسية ستعمل الآن في الساحل السوري، بموجب الاتفاق المبرم، موضحاً أنهم قاموا بتشكيل بعثة دائمة للبدء بدراسة المواقع الأثرية في سوريا، مشيراً بأنه تم إجراء أبحاث في مياه طرطوس، وأن اللجنة ستضع قائمة مؤلفة من أكثر من موقعاً، حيث تم اكتشاف تلك المواقع خلال عمليات البحث الأولي.

وأوضح "ليبيدينسكي": “قمنا بتحضير الوثائق الضرورية وصياغة الاتفاق ووضعنا خطة العمل، ولاقت مقترحاتنا إعجاب القيادة السورية، وتم توقيع الاتفاقية لمدة 3 سنوات. تلقينا دعما كبيرا في هذا العمل من مجموعة العلاقات البرلمانية بين روسيا وسوريا برئاسة عضو مجلس الدوما دميتري سابلين. لقد قمنا بتنفيذ خطة السنة الأولى، وأجرينا أبحاثا في مياه طرطوس، والآن نواصل وضع قائمة تضم أكثر من 70 موقعا تم اكتشافها خلال المسح الأولي للمنطقة”.

وكشف "ليبيدينسكي" بأن بعثة فرنسية كانت ترغب بتنظيم بعثة استكشافية في نفس المنطقة، حيث قوبل الطلب الفرنسي، من قبل نظام الاسد بالرفض.

يذكر أن روسيا كانت قدو وضعت يدها على الكثير من المواقع في سوريا، بعد مساندتها للأسد في حربه ضد شعبه ومنها مطار "حميميم" والذي قامت بتحويله لقاعدة عسكرية لها.


تاريخ النشر: الأحد 19 كانون ثاني/يناير 2020 - 11:08 صباحاً
روسياسورياطرطوسبعثة فرنسيةقاعدة حميميم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus