قسد تدرس الشراكة مع الأسد لمحاربة تركيا والجيش الوطني يوجه تطمينات لسكان المنطقة الشرقية

قسد تدرس الشراكة مع الأسد لمحاربة تركيا والجيش الوطني يوجه تطمينات لسكان المنطقة الشرقية

عدد القراء: 202

مركز حلب الإعلامي

قال مظلوم عبدي، القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية "قسد"، اليوم الثلاثاء، إنه يدرس الآن ما كان يمكن تصوره قبل بضع سنوات "الشراكة مع بشار الأسد لمحاربة القوات التركية".
وأضاف عبدي خلال لقاء صحفي نقلته قناة "إن بي سي" الأمريكية، قوله؛ "هذا أحد الخيارات التي لدينا على الطاولة، معبرا عن قلقه بشأن العمل العسكري التركي المحتمل، داعيا الشعب الأمريكي للضغط على الرئيس ترامب للمساعدة".
وحول موضوع حماية معتقلي تنظيم الدولة "داعش" أشار عبدي أنها بالنسبة لهم أولوية ثانية وقال: "إن المقاتلين الذين كلفوا في السابق بتأمين مرافق الاحتجاز يتدفقون الآن باتجاه الحدود استعدادا للمعركة مع الجيش التركي، مضيفاً أن جميع أسرهم تقع في المنطقة الحدودية، لذلك يجبرون على الدفاع عن أسرهم.
وفي سياق قريب؛ أصدر الجيش الوطني السوري مساء الإثنين، تعميما إلى كافة مكونات الشعب السوري "العرب، والآشوريين، والتركمان، والسريان، والمسيحيين" في شرق الفرا، تطمينات عبر قوله "نبلغكم السلام والتطمينات على أنفسكم وأموالكم وممتلكاتكم ومساجدكم وكنائسكم، في حفظ وصون وأمانة".
وأضاف التعميم؛ "أن الجيش الوطني لا يرغب بالسوء للأهالي في المنطقة وإنما هو درعكم الحصين وسيفكم الذي طالما كان يذب عن الأرض والعرض".
وقال الجيش الوطني "إلى الشباب المغرر بهم في صفوف قوات قسد ممن أكرهوا على حمل السلاح؛ ألقوا عنكم السلاح وانشقوا عن هذه العصابة المجرمة، وليسعكم بيتكم فإننا والله لا نحب لكم إلا السلامة والحياة الكريمة".
وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، صرح أمس بأن البدء بعملية شرق نهر الفرات يمكن أن يتخذ بأي لحظة، مضيفا أن الهدف من هذه العملية سيكون تطهير المناطق السورية الحدودية مع بلاده من قوات الحماية الذاتية للأكراد السوريين واقامة منطقة آمنة تستوعب اللاجئين السوريين المقيمين في تركيا.
الجدير بالذكر أن واشنطن أعلنت أن القوات الأمريكية لن تشارك في العملية العسكرية التركية في شمالي سوريا وسحبت قواتها من نقطتي المراقبة في رأس العين وتل أبيض فجر أمس.


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 تشرين أول/أكتوبر 2019 - 07:13 مساءً
سورياتركياالجيش الوطنيقسدالأسد

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus