"قسد": "روسيا وإيران" تقفان خلق التصعيد التركي شرق الفرات

"قسد": "روسيا وإيران" تقفان خلق التصعيد التركي شرق الفرات

عدد القراء: 120

مركز حلب الإعلامي

اتهم مظلوم عبادي، القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية "قسد"، روسيا وإيران وقوفهما خلف التصعيد التركي الأخير ضد قواتهم في غربي كوردستان في إشارة إلى مناطق "شرق الفرات".
وقال عبدي في كلمة ألقاها في منتدى طلبة شمال وشرق سوريا، نقلتها وكالة "باسنيوز": "إن تهديدات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأخيرة ضد قواتنا في شمال البلاد جاءت بضغوطات من روسيا وإيران".
وأشار عبدي إلى أن "كل من موسكو وطهران يرغبون أن تندلع حرب على الحدود مع تركيا".
ووصف عبدي قرار أردوغان بتوطين مليون لاجئ سوري في شمال البلاد بـ(الكارثي)، مشيراً أن الخطوات التي تنفذ في المنطقة الحدودية السورية التركية، تأتي في إطار التزام قواتهم بما تم التفاهم عليه بخصوص آلية أمن الحدود.
وتحاول تركيا إقامة منطقة عازلة شمال وشرق سوريا بهدف حماية حدودها الجنوبية والعمل على احتواء اي موجات هجرة جديدة، قد تفرضها العمليات العسكرية لقوات النظام وروسيا في إدلب شمال سوريا.
وسبق أن أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن المنطقة الآمنة المزمع إقامتها في شرق الفرات، يمكن أن تستضيف ما يتراوح بين مليوني وثلاثة ملايين لاجئ سوري استقروا في تركيا وأوروبا بعد ثمان سنوات من الحرب داخل سوريا.


تاريخ النشر: السبت 21 أيلول/سبتمبر 2019 - 12:15 مساءً
سورياتركياايرانروسياقسد

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus