ماوراء مرسوم العفو الصادر عن بشار الأسد !!

ماوراء مرسوم العفو الصادر عن بشار الأسد !!

عدد القراء: 189

مركز حلب الإعلامي

أصدر بشار الأسد، أمس الأحد، عفوا عاما، عن كل من ارتكب جرائم قبل 14 سبتمبر/ أيلول 2019، في الوقت التي تواصل فيه أجهزته الأمنية شن حملات اعتقال تطال العديد من المدنيين في المحافظات السورية بتهم عدة أبرزها "الإرهاب".
و شمل مرسوم العفو الجرائم والجنح المدنية والعسكرية، مستثنياً كل من "حمل السلاح ضد نظام".
ويرى ناشطون إصدار نظام الأسد لذلك المرسوم في محاولة منه للإلتفاف على المواطنيين السوريين، في الوقت الذي يتخوف فيه اللاجئين في دول المهجر من العودة للبلاد تحت طائلة الإعتقال بتهم مختلفة أبرزها "الإرهاب والتجنيد الإجباري".
كما وشمل المرسوم الجرائم المتعلقة بـ"كل فعل يقترف بقصد إثارة عصيان مسلح ضد السلطات"، و"المؤامرة التي يقصد منها ارتكاب أعمال إرهاب" وهي جرائم يحكم عليها عادة بالسجن لسنوات وقد تصل إلى الإعدام "إذا نتج عنه التخريب ولو جزئي"، وفق ماجاء في المرسوم.
وينص المرسوم أيضاً على منح "العفو عن كامل العقوبة" في جرائم تتعلق بـ"إضعاف الشعور القومي أو إيقاظ النعرات العنصرية أو المذهبية" بالإضافة إلى نقل "أنباء يعرف أنها كاذبة أو مبالغ فيها من شأنها أن توهن نفسية الأمة".
وزعم المرسوم العفو عن كامل العقوبة في حال الفرار الداخلي والخارجي، ويستثني المتوارين عن الأنظار "إلا إذا قاموا بتسليم أنفسهم خلال ثلاثة أشهر" من تاريخ صدوره.
ويستثني المرسوم "كل من حمل السلاح على سوريا في صفوف العدو" وعقوبته الإعدام "وكل سوري وإن لم ينتم إلى جيش معاد، أقدم في زمن الحرب على أعمال عدوان ضد سوريا" بالإضافة إلى مخالفات التهريب ودعوى الحق الشخصي.
وخرج الآلاف من الشباب السوري خلال السنوات الماضية هربا من سوريا نتيجة الحملات الأمنية التي شنها النظام لسحبهم إلى الخدمة الاحتياطة، كما انشق عدد من العسكريين في صفوف النظام بسبب الانتهاكات التي ارتكبها جيشه بحق الشعب.


تاريخ النشر: الاثنين 16 أيلول/سبتمبر 2019 - 02:57 مساءً
سورياالاسدمعتقلينارهاب

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus