الائتلاف يلتقي خارجية الفاتيكان ضمن حشد الدعم الدولي للسوريين

الائتلاف يلتقي خارجية الفاتيكان ضمن حشد الدعم الدولي للسوريين

عدد القراء: 174

عقد وفد من الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية برئاسة رئيس الائتلاف أنس العبدة، اجتماعاً مع وزير خارجية الفاتيكان "بول غالاغر"، لبحث آخر التطورات في إدلب وأهمية وقف كافة العمليات العسكرية واستهداف المدنيين في إطار الحملة الدولية التي يجريها الائتلاف لحشد الدعم للشعب السوري.

وقال "الائتلاف الوطني" عبر موقعه الرسمي، إنه أكد مع خارجية الفاتيكان على ضرورة حماية المدنيين في سورية ووقف كافة العمليات العسكرية.

واعتبر رئيس الائتلاف الوطني أن زيارة دولة الفاتيكان "أمر هام للغاية لما لها من دور في إحلال السلام بمناطق مختلفة من العالم"، وتحدث خلال اللقاء عن الوضع الإنساني في إدلب، واستهداف نظام الأسد للمرافق المدنية من منشآت طبية ومدارس ودور عبادة، مشيراً إلى أهمية وقف كافة العمليات العسكرية واستهداف المدنيين.

وطالب العبدة بأن يكون هناك حشد دولي يعمل على وقف العدوان الذي تشنه قوات الأسد بدعم روسي وإيراني على إدلب، والعودة الحقيقية إلى طاولة المفاوضات لتطبيق القرارات الدولية وفي مقدمتها بيان جنيف والقرار 2254. 

ولفت إلى أن قضية اللاجئين في كافة الدول المستضيفة وعلى الأخص في لبنان، لا يمكن حلها إلا عبر تطبيق الحل السياسي، وانسحاب الميليشيات الطائفية ومنها ميليشيات حزب الله الإرهابي من الأراضي السورية.

وشدد العبدة على ضرورة إطلاق سراح المعتقلين والإفصاح عن مصير المفقودين، مضيفاً أن قضية المعتقلين من أعقد الملفات على اعتبار أن النظام يلجأ لهذا الأسلوب لإرهاب الشعب السوري وثنيه عن الاستمرار في مطالباته بنيل الحرية والكرامة.

فيما أكد وزير خارجية الفاتيكان على ضرورة حماية المدنيين في إدلب ووقف العمليات العسكرية، وشدد على ضرورة تقديم الدعم الإنساني للنازحين، إضافة للاهتمام بوضع المعتقلين وإطلاق سراحهم.


تاريخ النشر: الجمعة 13 أيلول/سبتمبر 2019 - 06:36 مساءً
الائتلاف الوطنيخارجية الفاتيكاننظام الأسدأنس العبدةإدلبسوريا

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus