الأمم المتحدة: الأوضاع الإنسانية بإدلب مستمرة في التدهور

الأمم المتحدة: الأوضاع الإنسانية بإدلب مستمرة في التدهور

عدد القراء: 294

مركز حلب الإعلامي

قالت الأمم المتحدة، أمس الأربعاء، إن الأوضاع الإنسانية في إدلب شمال غربي سوريا مستمرة في التدهور.
وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوغريك، إن "أعداد المشردين، منذ أول كانون الأول الماضي بلغ نحو 586 ألف شخص، منهم 100 ألف يواجهون خطر النزوح الفوري".
وأضاف: "إن المجتمع الإنساني أطلق خطة استجابة لحالات الطوارئ لتلبية احتياجات قرابة 800 ألف شخص في شمال غربي سوريا على مدار ستة أشهر، ومتطلبات الخطة حوالي 336 مليون دولار".
وأشار إلى أن الأوضاع الإنسانية أخذة في التدهور في الشمال الغربي من سوريا، مع استمرار ورود تقارير عن الغارات الجوية والقصف، مشيرا أن العديد من المتضررين يعيشون في ظروف إنسانية مروعة، وينزح معظمهم باتجاه الحدود التركية.
وأفاد دوغريك بأن الغذاء والمأوى وأدوات النظافة والمساعدة الصحية والتعليمية والحماية كلها أولويات عاجلة؛ فالكثير من النازحين لا يملكون سوى ملابس (يحملونها) على ظهورهم.
وتواصل قوات النظام وداعميه، خاصة روسيا، شن هجمات جوية وبربة، رغم توصل الدول الضامنة، وهي تركيا وروسيا وإيران، عام 2017، إلى اتفاق بشأن "منطقة خفض تصعيد" في إدلب.


تاريخ النشر: الخميس 06 شباط/فبراير 2020 - 03:01 مساءً
سورياإدلبنزوححلب

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus