دولي

710 ألف لاجئ دخلوا الاتحاد الأوروبي خلال تسعة أشهر

أعلنت الوكالة الأوروبية لمراقبة الحدود "فرونتكس" الثلاثاء أن أكثر من 710  ألف مهاجراً دخلوا الاتحاد الأوروبي بين 1 كانون الثاني/يناير و30 أيلول/سبتمبر هذه السنة مقابل 282 ألفاً خلال السنة الماضية بأكملها.

وقالت فرونتكس في بيان "أن العدد الاجمالي للمهاجرين الذين عبروا الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي في الأشهر التسعة الأولى من السنة تجاوز 710 الاف، وكانت الجزر اليونانية في بحر إيجه الأكثر تضرراً بفعل ضغط الهجرة الكثيف".

لكن عدد الوافدين تراجع بشكل طفيف في أيلول/سبتمبر مقارنة مع آب/أغسطس ليصل إلى 170 ألفاً مقابل 190 ألفاً قبل شهر كما أوضحت الوكالة.

وأضاف البيان أن "الجزر اليونانية وخصوصاً ليسبوس لا تزال عرضة لضغط هجرة كثيف مع 350 ألف وافد رصدوا بين كانون الثاني/يناير وأيلول/سبتمبر" موضحاُ أن اللاجئين السوريين يشكلون المجموعة الأبرز.

وهذه الأرقام تختلف عن أرقام مفوضية الأمم المتحدة العليا للاجئين التي قدرت عدد المهاجرين الذين دخلوا منذ مطلع السنة إلى الاتحاد الاوروبي عبر المتوسط بنحو 600 ألف بينهم 450 ألفاً عبر اليونان. وأضافت المفوضية أن عدد المهاجرين الذين قتلوا أو فقدوا يصل إلى 3095. وبالنسبة للمنظمة الدولية للهجرة فان هذه الحصيلة بلغت "3103 شخصاً على الأقل".

ودعت "فرونتكس" الأسبوع الماضي الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى أن تضع في تصرفها 775 من حراس الحدود الإضافيين "لإدارة الضغط الذي تشكله الهجرة".

ومع اقتراب اجتماع المجلس الأوروبي في 15 و 16 تشرين الأول/أكتوبر تدعو فرونتكس إلى مزيد من التعاون بين دول الاتحاد لأن "الدول الأعضاء يجب أن تدرك أنه بدلاً من نشر مئات عناصر الشرطة على حدودها الوطنية، سيكون من المفيد أكثر إرسالهم إلى الحدود الخارجية" بحسب مدير الوكالة "فابريس ليغيري".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى