سوريا

100 قتيل وعشرات الجرحى في هجوم لتنظيم الدولة (داعش) في السويداء وريفها

شهدت محافظة السويداء جنوب سوريا صباحاً دامياً اليوم الأربعاء على إثر توغل عناصر من تنظيم الدولة (داعش) داخل وسط المدينة وإطلاق النار بشكل عشوائي، تلا ذلك تفجير المهاجمين أنفسهم ما أدى لمقتل وجرح العشرات في حادثة هي الأولى من نوعها في المدينة.

وقالت وسائل إعلام مؤيدة للنظام أنّ 100 شخص على الأقل لقوا حتفهم وأصيب اخرين  بجروح متفاوتة إثر هجوم مفاجئ لتنظيم الدولة (داعش) على مدينة السويداء وريفها الشرقي، حيث شهد صباح الأربعاء تحركاً مفاجئاً لعناصر التنظيم من نقاط تمركزه في ريف السويداء الشرقي باتجاه مركز المدينة وسط انسحاب جماعي لقوات النظام، الأمر الذي أدى لسيطرة التنظيم على مساحات واسعة من المحافظة خلال ساعات قليلة وتمكن عناصر له من التوغل داخل المدينة وإطلاق النار بشكل عشوائي، ثم تفجير أنفسهم بأحزمة ناسفة كانوا يرتدونها ما أدى لمقتل 100 شخص وإصابة العشرات بجروح.

وقال ناشطون أن اشتباكات عنيفة جرت بين عناصر مسلحة من أبناء مدينة السويداء مع عناصر تابعة للتنظيم داخل المدينة وفي محيطها، كما طالب وجهاء المدينة والقرى في محافظة السويداء كل قادر على حمل السلاح التوجه إلى جبهات القتال للدفاع عن المدينة حسب وصفهم.

وأصدر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بياناً اليوم الأربعاء أدان فيه ماوصفه بالهجوم الإجرامي الذي نفذه تنظيم الدولة (داعش) في مدينة السويداء، وأكد على مسؤولية قوات النظام تجاه تمكّن تنظيم داعش من تنفيذ هذه العمليات الإجرامية، وذلك بالنظر إلى تمكُّن المهاجمين من قطع مسافات طويلة، وتجاوز حواجز عدة، والدخول إلى المدينة لارتكاب جريمتهم.

وقدم الائتلاف تعازيه لذوي الشهداء، متمنياً الشفاء العاجل للجرحى، ومتعهداً بأن المسؤولين عن هذه الجريمة، وجميع الجرائم المرتكبة في سورية، وكل من دعم المجرمين أو سهل عملهم سيظلون تحت الملاحقة إلى أن تطالهم يد العدالة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى