حلب

يوم دامٍ في حلب والحصيلة الأوليّة 30 شهيداً

شنّت المقاتلات الحربية والطائرات المروحية سلسلة من الغارات الجويّة بالصواريخ والبراميل المتفجرة استهدفت الأحياء الشرقية في مدينة حلب المحاصرة، مخلفةً عدداً كبيراً من الشهداء والجرحى ودماراً هائلاً في الأبنية السكنية في تصعيد واضح من قبل قوات النظام على المناطق السكنية في مدينة حلب المحاصرة.

 

فمنذ صباح اليوم الأربعاء ألقت الطائرات المروحية عدّة براميل متفجرة على حي الشعار شرقي مدينة حلب بالتزامن مع قصف مدفعي استهدف الحي، وكذلك شنّت الطائرات الحربية سلسلة غارات على حي الشعّار خلّفت في مجملها 8 شهداء وعدد كبير من الجرحى بالإضافة لدمار كبير في الأبنية السكنية، كما استهدف الطيران الحربي حي كرم البيك بغارة جويّة أدت لارتقاء المسعف "خالد عريان" أثناء توجه طاقم الإسعاف لإنقاذ المصابين وإصابة السائق بجروح خطيرة، كما ألقت الطائرات المروحية برميلين متفجرين على حي المواصلات المحاذي لحي الشعار أدت لأضرار مادية دون وقوع إصابات.

في ذات السياق استشهد 11 شخصاً بينهم أطفال وأصيب أكثر من 15 اخرين بجروح إثر غارة جويّة استهدفت حي السكري، فيما ارتقى 4 أشخاص وأصيب اخرين بجروح إثر قصف مدفعي مكثف استهداف حي الصاخور شرقي المدينة، في حين استشهد شخص في حي طريق الباب إثر استهداف الحي من قبل قوات النظام بقذائف المدفعية.

 

ويأتي هذا التصعيد لقوات النظام على الأحياء الشرقية لمدينة حلب بالتزامن مع تصعيد غير مسبوق على مدينة إدلب من خلال عشرات الغارات التي تستهدف المدينة وريفها التي تحوي عدد كبير من النازحين السوريين من مختلف المناطق المشتعلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى