سوريا

يوم دامٍ في إدلب والحصيلة الأولية 20 شهيداً

يواصل الطيران الحربي التابع لقوات النظام طلعاته الجويّة على مدينة إدلب وريفها مستهدفاً الأحياء السكنية ومخلفاً شهداء وجرحى ودمار كبير في الأبنية التحتية في المدينة التي كانت تشهد أماناً نوعاً ما والتي كانت تعتبر ملجئً للنازحين المدنيين من مختلف المدن والقرى السورية.
 

منذ صباح اليوم الإثنين شنّت المقاتلات الحربية سلسلة من الغارات الجويّة استهدفت مدينة أريحا في ريف إدلب الجنوبي، ما أسفر عن ارتقاء 20 شخصاً وإصابة أكثر من 30 اخرين بجروح، فيما لاتزال فرق الدفاع المدني تحاول البحث عن ناجين تحت الأنقاض في المناطق التي استهدفت في مدينة أريحا.

في ذات السياق أصيب طفلين وسيّدة بجروح إثر غارتين جويتين استهدفتا الحي الشرقي لمدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي، فيما شهدت أطراف قرية القطرة في ريف إدلب الشرقي وأطراف قرية الحامدية وبلدتي صيهان والنقير في ريف إدلب الجنوبي عدّة غارات جويّة أدّت لأضرار مادية دون وقوع إصابات.

من جهتها أصدرت مديرية التربية والتعليم في محافظة إدلب بياناً أعلنت فيه تعليق الدوام المدرسي في مدارس مدينتي إدلب وأريحاً وذلك حفاظاً على سلامة الطلاب من القصف الجوّي المكثف والغير مسبوق، في حين يشهد مركز مدينتي إدلب وأريحا شللاً شبه تام للحياة بسبب القصف الجوّي والمدفعي الذي يطال المناطق الحيوية في المدينتين.

وتعتبر مدينة إدلب من أكثر المناطق كثافة بالسكان شمال سوريا بعد نزوح مئات الالاف من المدنيين إليها من مختلف المدن والقرى السورية التي شهدت تهجيراً قسرياً من قبل قوات النظام، لا سيما مدينة حلب بعد سيطرة قوات النظام والمليشيات الطائفية على أحيائها الشرقية أواخر العام المنصرم.
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى