دولي

"وول ستريت جورنال": سياسة أمريكا تجاه سوريا في مفترق طرق بسبب "ترنح" المعارضة

قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية "إن سياسة الولايات المتحدة بشأن سوريا باتت تقف الآن عند مفترق طرق في ظل ترنح قوى المعارضة السورية".

وذكرت الصحيفة الأمريكية – في سياق تقرير نشرته على موقعها الالكتروني – "أن الخسائر الفادحة التي تلحق بالمعارضة السورية أدت إلى إرباك حسابات السياسة الأمريكية في مرحلة حرجة من الحرب المستعرة في البلاد منذ فترة طويلة، مع فوز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية مما يشير بالفعل إلى احتمال حدوث تحول جذري عندما يتولى منصبه في يناير المقبل".

وأضافت الصحيفة "أن ترامب لم يكشف تفاصيل خططه بشأن سوريا، ولكن الخطوط العريضة التي أعلنها تنذر بالخروج المحتمل عن نهج إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما، التي وفرت كميات قليلة من الأسلحة والتمويل للمعارضة التي تسعى للاطاحة ببشار الأسد، وتكافح تنظيم داعش الإرهابي بشكل منفصل".

واعتبرت "وول ستريت جورنال" أن "المكاسب الأخيرة التي حققتها قوات الأسد تعطي قوة دافعة للدعوات بين بعض أقرب مستشاري ترامب وكذا كبار الخبراء الاستراتيجيين الأمريكيين، بتقليص الدعم للمعارضة السورية، مستشهدة باعتقاد البعض أن الحرب التي ترمي إلى الاطاحة بالأسد قد حسمت بالفعل وأنه يجب على الولايات المتحدة التحالف مع روسيا، وربما مع الحكومة السورية في شن هجوم شامل على المتطرفين".

ونقلت الصحيفة عن رئيس مجلس النواب الأمريكي السابق نيوت جينجريتش, وهو مستشار مقرب لترامب، قوله: "أرني الآن استراتيجية تضمن التخلص من الأسد"، في إشارة إلى عدم وجود مثل هذه الاستراتيجية, وأضاف: "الروس والإيرانيون في صفه  ، وليس هناك تحالف قوى في المنطقة يمكنه هزيمته. لذلك دعونا نواجه الواقع".

واختتمت الصحيفة تقريرها بالقول:"إن مسؤولي إدارة أوباما يساورهم الشك في أن يتمكن الرئيس الأمريكي المنتخب ترامب من تشكيل أي تحالف هادف مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين بشأن سوريا".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى