سوريا

وفد قوى الثورة السورية يهدد باستمرار الأعمال العسكرية بسبب عدم التزام النظام باتفاق الهدنة

أصدر وفد قوى الثورة السورية اليوم الأحد تصريحاً صحفيّاً صحفياً قال فيه أن ممارسات قوات النظام واستهدافها المدنيين في عدة مناطق خاضعة لسيطرة الثوار في سوريا من شأنها أن تبقي الباب مفتوحاً لرد الفصائل العسكرية.

وجاء في التصريح أن مايجري في كل من محافظة حمص وحي الوعر وريف حمص الشمالي ومحافظة درعا وحي القابون وبرزة في العاصمة دمشق وما جرى من مجازر في حرستا ودوما بريف دمشق، واستهداف الفصائل العسكري من قبل قوات النظام في ريف حماه وريف الساحل يقوّض مشروع وقف إطلاق النار ويجهز على فرص الحل السياسي ويعطي الحق للفصائل العسكرية بالرد المفتوح على كل اعتداء يجري من قبل النظام وحلفائه.

وأضاف التصريح أنّ النية المبيّتة لدى قوات النظام وحلفائه لا تدع مجالاً للشك لسعيه لإفشال حقن الدماء ورفع المعاناة عن الشعب السوري، كما أكّد تصميم الثوار على المضي في أهداف الثورة السورية في حال فشل وقف إطلاق النار.

يذكر أنّ اتفاقاً لوقف إطلاق النار عقد بين الثوار وقوات النظام والمليشيات الموالية له برعاية روسية تركية أسفر ذلك عن اجتماع عقد في العاصمة الكازاخيّة "أستانة" بيد أن قوات النظام خرقت وقف إطلاق النار في أكثر من مناسبة في حين لا يزال الطيران الحربي والمروحي يشن غاراته بشكل يومي على مواقع سيطرة الثوار في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى