دولي

وفد النظام والروس في الأستانة، ومشاركة الفصائل معلقة

أعلن وزير خارجية كازاخستان، خيرت عبد الرحمنوف اليوم الثلاثاء، أن آليات مراقبة وقف إطلاق النار، ومعاقبة الجهة التي تنتهك الهدنة في سوريا هما عنوانا اجتماع أستانة حول الأزمة السورية، يومي الأربعاء والخميس المقبلين.

وأكد عبد الرحمنوف أن كلاً من الوفد الروسي والوفد الممثل للنظام وصلا إلى العاصمة الكازاخية في انتظار وصول الوفدين الإيراني والأردني.

وأضاف عبد الرحمنوف أن الخارجية الكازاخية تنتظر من الجانب التركي، في القريب العاجل، تأكيد مشاركة وفد من المعارضة السورية في اجتماعات أستانة من عدمها.

فيما أكد مصدر مطلع لمراسل "العربية" في أستانة أن رئيس وفد المعارضة السورية إلى مفاوضات أستانة في جولته الأولى، محمد علوش سيشارك في محادثات غداً الأربعاء في العاصمة الكازاخستانية.

من جانبه، أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف،أمس الاثنين، أن الجولة الجديدة من مفاوضات أستانة التي ستعقد غداً الأربعاء، ستجرى وفق التمثيل نفسه الذي شهدته الجولة السابقة لجهة حضور ممثلي المعارضة وحكومة النظام، بالإضافة إلى حضور نفس ممثلي الدول الضامنة لاتفاق الهدنة، وتشمل روسيا وتركيا وإيران، وكذلك المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا، بالإضافة إلى ممثل عن الولايات المتحدة. كما شدد لافروف على الأهمية الكبرى لحضور الأردن.

بدوره، أعلن وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام، محمد المومني، أن وفداً أردنياً رفيع المستوى سيشارك في المحادثات المرتقبة الأربعاء بين حكومة النظام وفصائل المعارضة. وقال المومني إن مشاركة وفد بلاده جاءت بناء على دعوة رسمية من روسيا وبصفة مراقب، وأعرب المومني عن أمله في أن تفضي المحادثات إلى التوصل لوقف إطلاق نار شامل في سوريا.

وعلى السياق ذاته، أعلن مسؤولاً بالمعارضة السورية أمس الاثنين، أن وفد المعارضة لن يحضر المحادثات في كازاخستان هذا الأسبوع، لعدم التزام روسيا بما اتفق عليه في اجتماع سابق.

في حين اعتبر مسؤول ثانٍ بالمعارضة أنه "يجب على حكومة النظام تقديم دلائل على حسن النية قبل اجتماع أستانة"

وكانت وزارة الخارجية في كازاخستان أكدت السبت مشاركة الوفدين السوريين، وفد النظام ووفد المعارضة في محادثات أستانة، منتصف الشهر الجاري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى