سوريا

وزير لبناني ينتقد استعراض ميليشيا حزب الله العسكري في القصير

انتقد وزير العدل اللبناني السابق أشرف ريفي قيام ميليشيا حزب الله ,التي تقاتل إلى جانب قوات الأسد , بتنظيم عرضا عسكرياً لها في منطقة القصير بريف حمص قبل أيام من احتفال اللبنان بعيد استقلاله .
واعتبر ريفي خطوة الميليشيا الاستعراضية بأنها أطاحت بما بُني من آمال حول قدرة أو نية الرئيس الجديد ميشال عون باستعادة ولو جزء بسيط من هيبة الدولة وصورتها".
وأشار ريفي إلى أن "حزب الله يستعرض قوته العسكرية بشكل سافر في سوريا المحتلة، مستفيداً من غطاء خطاب القسم الذي شرع له مفهوم الأمن الاستباقي"، متسائلا: "ماذا سيقول الرئيس القوي للبنانيين عن مسلحين تحولوا إلى جيش يشاركون في احتلال سوريا واقتسامها وقتل أهلها؟".
ولفت إلى أن "لبنان أصبح في المكان الخطر، متسائلا أيضا: "ماذا سيقول الرئيس الذي أقسم على حماية الدستور، وحفظ لبنان وسيادته ومؤسساته وحماية حدوده؟". ورأى أنه "إذا كانت العناصر المسلحة تستدرج عروضاً للمجتمع الدولي بأنها شريك في محاربة الإرهاب فهذا ترويج لعملة مزورة"، مشيرا إلى أن "الإرهاب لا يُكافَح بالإرهاب، والرأي العام العربي والإسلامي هو المتضرر الاول من الإرهاب، وهو المؤهل لمحاربته، حماية لصورة الإسلام وقيمه"، داعيا "جميع القوى الرافضة للوصاية الإيرانية أن تكون معاً، لإنقاذ لبنان الذي يستعمله "حزب الله" بغطاء شرعي، كمنصة في خدمة مشروع إيراني".
وكانت صورا على مواقع التواصل الإجتماعي , لميليشيا حزب الله تظهر آليات عسكرية ثقيلة، بينها مدافع ميدانية ودبابات وعربات وسيارات تحمل قواذف ثقيلة.
وأكدت مصادر من داخل الميليشيا صحة الصور , مضيفةإن ميليشيا حزب الله أقامت عرضاً عسكرياً هو الأول من نوعه للميليشيا في سوريا، وأنه تم اختيار منطقة القصير لإقامته، لما تحمله من رمزية للحزب على الصعيدين العسكري والأمني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى