عربي

وزير خارجية قطر: خيار التدخل العسكري في سوريا وارد إذا استنفدنا الطرق الدوبلوماسية

أكد وزير الخارجية القطري، خالد بن محمد العطية في مقابلة مع شبكة  CNN  الأمريكية "أن دولة قطر ليس لديها مصالح جيوسياسية ولا أجندة في سورية، وإذا ما تتبعنا الموقف القطري، من اليوم الأول، فقد بذلنا كل المحاولات، وطرقنا كل الأبواب لإيجاد حل سلمي في سورية، ولكن عندما رأينا إراقة الدماء كان علينا أن ننحاز إلى الشعب السوري".

وفي إشارة إلى الموقف الدولي من الأزمة السورية اعتبر العطية أن "مجلس الأمن الدولي لا يقوم بما فيه الكفاية لحماية الشعب السوري، لذلك حملنا، على عاتقنا، نحن وأصدقاؤنا مهمة القيام بكل ما بوسعنا لحماية الشعب السوري، عبر دعم المعارضة السورية المعتدلة".

وعن دعم دولة قطر لحركة "أحرار الشام"، قال العطية، "لنفتح أولاً سجل أحرار الشام، هؤلاء ليسوا حلفاء تنظيم "القاعدة"، وهم مجموعة سورية، يحاربون لتحرير بلادهم، ونحن لا نعتبرهم مُطلقاً متطرفين وإرهابيين"، لافتاً إلى أنّهم جزء من المعارضة السورية المعتدلة ويقاتلون من أجل حرية بلدهم.

كما أكد العطية في إجابته عن احتمالية التدخل العسكري في سوريا، على خلفية التدخل الروسي، إن "أي شيء سيؤدي إلى حماية الشعب السوري، ويحمي سورية من الانقسام لن نألو جهداً للقيام به مع إخوتنا السعوديين والأتراك، مهما كان هذا الشيء، وإذا كان التدخل العسكري سيحمي الشعب السوري من وحشية النظام السوري فبالطبع سنقوم به".

كما لفت إلى أن "الشعب السوري، اليوم، يقاتل على جبهتين؛ جبهة النظام وجبهة الجماعات الإرهابية، وهو يفعل ذلك منذ سنتين، وهناك الكثير من الطرق لتعزيز قوته".

وعن بروز ما يسمى بقوى (4+1) "المتمثلة بالنظام السوري وروسيا والعراق وإيران زائد حزب الله"، أوضح وزير الخارجية القطري "نحن لدينا خياران في المنطقة، الأول يتمثل في الصراع وهو ما نحاول دائماً تجنبه، والخيار الثاني يتمثل في الحوار الجدي لحل مشاكلنا في بيتنا"، مضيفاً "إننا لا نخشى أي مواجهة، ولهذا سندعو للحوار من موقع القوة، لأننا نؤمن بالسلام، والطريق الأقصر للسلام يكون بالحوار المباشر".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى