دولي

وزير الدفاع الأمريكي يؤكد امتلاك النظام لمخزون كيماوي

قال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس, إن نظام الأسد احتفظ بأسلحة كيميائية، محذرا رأس النظام بشار الأسد من استخدامها، ومذكرا بالضربة الأميركية التي استهدفت قاعدة الشعيرات التابعة للنظام وسط سوريا.

وأضاف ماتيس للصحفيين خلال مؤتمر مشترك مع نظيره الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أثناء زيارة لإسرائيل "لا يوجد شك لدى المجتمع الدولي في أن سوريا احتفظت بأسلحة كيميائية في انتهاك لاتفاقها وتصريحها بأنها تخلصت منها كلها.. لم يعد هناك أي شك".

وتابع ماتيس "خلاصة القول هي أستطيع أن أؤكد بشكل رسمي أنهم احتفظوا ببعض الأسلحة الكيميائية، هذا انتهاك لقرارات مجلس الأمن الدولي ويجب تناوله دبلوماسيا".

وأكد وزير الدفاع الأميركي أن " النظام سيكون مخطئ إذا حاول استخدام الأسلحة الكيميائية مرة أخرى"، مشددا بالقول "لقد وضحنا ذلك بشكل جلي من خلال الضربة التي قمنا بها".

ورفض ماتيس الإفصاح عن كمية الأسلحة الكيميائية التي تقدر واشنطن أن النظام يحتفظ بها، غير أن مسؤولا عسكريا أكد أن تل أبيب تقدر أن نظام الأسد لا يزال يملك "عدة أطنان" من الأسلحة الكيميائية.

وتفيد تقارير إعلامية إسرائيلية بأن كمية الأسلحة تتراوح بين طن وثلاثة أطنان، في حين رفض ليبرمان كذلك خلال المؤتمر التعليق على هذه التقديرات.

وعندما سئل ماتيس إن كان النظام نقل طائراته المقاتلة إلى قاعدة حميميم الروسية قرب اللاذقية، أجاب "لا شك في أنهم وزعوا طائراتهم في الأيام الأخيرة".

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى