دولي

وزير الدفاع الأمريكي: الأسد مسؤول عن الهجوم الكيماوي

أكد وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس أمس الثلاثاء، أنه "ما من شك" في أن الأسد مسؤول عن الهجوم الكيمياوي على بلدة خان شيخون في محافظة إدلب.

وشدد على أن الضربة ضد نظام الأسد كانت ناجحة لحماية الأمن القومي الأميركي، مهددا نظام الأسد بضربات جديدة حال استخدامه الكيمياوي.

وقال ماتيس في مؤتمر صحافي مشترك في واشنطن مع رئيس القيادة المركزية الأميركية الجنرال جوزيف فوتيل، إن القضاء على تنظيم الدولة "داعش" لا يزال "الأولوية" للولايات المتحدة في سوريا.

وذكر أن 20 طائرة سورية تم القضاء عليها في الضربة العسكرية الأميركية على قاعدة "الشعيرات" السورية قرب مدينة حمص.

وأوضح ماتيس أن التواصل الأميركي "مستمر مع الضباط الروس"، مشيرا إلى أن القناة الدبلوماسية مع روسيا تحت السيطرة.

وقال وزير الدفاع إن أميركا كانت على علم بوجود ضباط روس في القاعدة السورية، موضحا أنه تم العمل على على تجنب أي خسائر مدنية.

ومن جانبه، كشف الجنرال فوتيل عن إصابة 57 هدفا من خلال إطلاق 59 صاروخا أميركيا على أهداف بالقاعدة السورية، مشيدا بأداء القوات الأميركية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى