سوريا

وثيقة أممية تحدد العناوين العريضة للتباحث بين المتفاوضين في جنيف

قدم المبعوث الدولي إلى سوريا , ستيفان دي ميستورا , والذي يمثل أيضا الأمم المتحدة في محادثات جنيف , ثلاثة اقتراحات لتداولها أثناء التفاوض على الأطراف السورية المتفاوضة, وهي (الحكم والدستور الجديد والانتخابات) .

وجاءت اقتراحات دي ميستورا الثلاث على شكل وثيقة سلمت لوفدي المعارضة والنظام , الذين اختلفا في تفسيرها وخاصة فيما يتصل بالحكم.

واقترح الوسيط الأممي الذي يرعى المفاوضات السورية في جنيف على الأطراف ثلاثة عناوين للتباحث في شأنها في الأيام المقبلة، وقد أوردت وثيقة دي ميستورا "سنبحث هذه الموضوعات الثلاثة في شكل متواز"، موضحة أن "ليس هناك اتفاق على شيء ما دام ليس ثمة اتفاق على كل شيء"..

وبحسب تقارير إعلامية فإن هذه العناوين مذكورة في القرار الدولي 2254 الصادر في 2015 والذي يحدد خارطة طريق دولية للتوصل إلى حل سياسي في سوريا.

على الجانب الأخر , رفض النظام كعادته بحث مصير بشار الأسد في حين شددت المعارضة على مطلبها بهيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات،

ووصفت الوثيقة مفاوضات جنيف بأنها "مباحثات أولية" بهدف "التمهيد لمفاوضات في العمق" حول العناوين الثلاثة المذكورة، موضحة أنه لا بد من إجراء "جولات عدة" للتوصل إلى نتيجة, مشيرة إلى أن قضايا وقف إطلاق النار ومكافحة الإرهاب والجانب الإنساني سيتم بحثها في إطار آلية أخرى هي عملية أستانا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى