دولي

واشنطن تنفي التنسيق مع روسيا لضرب الثوار في حلب

نفت واشنطن اليوم الثلاثاء، ما أشيع يوم أمس على لسان وكالة "انترفاكس" الروسية، أن الولايات المتحدة، وروسيا توصلتا إلى اتفاق يستهدف الثوار في مدينة حلب ومحيطها، بهدف إخلائها منتصف أيلول القادم.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية على لسان "مايكل راتني" المبعوث الرسمي لها إلى سوريا في بيان له إنه "لا صحة للتقارير غير الدقيقة التي يتم تداولها بشأن أي اتفاق بين الولايات المتحدة وروسيا لاستهداف المقاتلين في حلب أو لإجلائهم من المدينة، وإن جميع المعلومات بشأن أي تفاهم بين الولايات المتحدة وروسيا ستصدر من المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أو من مكتب مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى سوريا".

وأضاف راتني في بيانه أنه "لم تبدأ الولايات المتحدة التنسيق مع روسيا في سوريا سواء في الجانب العسكري أو غيره، ولا يوجد معنى للحديث عن التعاون دون ان تفي روسيا بالتزاماتها في سوريا، وهذا يعني إنهاء الهجمات العشوائية على المدنيين السوريين وحمل النظام على الوفاء بالتزاماته بموجب اتفاق الهدنة".

وأشار البيان أيضاً إلى أن الولايات المتحدة تستنكر محاولات النظام محاصرة حلب، وتطالب بالمحافظة على "وصول كامل للمدينة".

وكانت وكالة "انتر فاكس" الروسية نشرت يوم أمس الاثنين نقلاً عن ما أسمته مصدر في جنيف، أن المشاورات الروسية الأمريكية حول سوريا، أفضت إلى اتفاق لشن عملية مشتركة ضد "الإرهابيين" بدءاً من منتصف أيلول.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى