دولي

واشنطن تقرع طبول الحرب في سوريا ضد داعش

تواصل الولايات المتحدة استعداداتها للعملية الكبرى ضد تنظيم الدولة "داعش" في سوريا , وتعد العدة لهجوم كبير بدأت واشنطن منذ فترة بالتجهيز له , لمهاجمة المعقل الأساسي للتنظيم في محافظة الرقة .

وذكرت مجلة "تايم" الأمريكية "أن مئات الجنود التابعين لقوات المارينز الأمريكية وصلوا إلى سوريا بأسلحتهم الثقيلة التي تتضمن مدفعية ثقيلة، استعدادًا لمعركة الرقة – عاصمة داعش في سوريا بفعل الأمر الواقع".

ولفتت المجلة إلى تصريح مسؤول أمريكي، بأنه "يجري حشد الجنود الأمريكيين بصورة مؤقتة، لكنه مؤشرًا على أن البيت الأبيض سيمنح وزارة الدفاع "البنتاجون" مساحة مرنة للتحرك بحرية وتنفيذ عمليات عسكرية ضد داعش".

وذكرت المجلة أن "قادة الجيش الأمريكي كانوا منزعجين مما اعتبروه تضييق إداري فرضته عليهم الإدارة السابقة في التعامل مع مسلحي "داعش"، مشيرة إلى أنهم كانوا يطالبون بمزيد من الحرية في آلية اتخاذ القرارات الخاصة بمحاربة التنظيم بصورة أكثر مرونة تتناسب مع التغيرات اليومية لساحات المعارك".

وعلى الأرض, أفادت تقرير إعلامية بنشر القوات الأمريكية في سوريا بطارية مدفعية ميدان ثقيلة تابعة لمشاة البحرية دعما للهجوم على معقل التنظيم، وفقا لما ذكرته قناة "روسيا اليوم".

وقال مسؤول أمريكي ,حسب القناة ,"إن جنودا من الوحدة 11 التابعة لمشاة البحرية نشرت بطارية "هاوتزر" من عيار 155 ملم في أحد المراكز الأمامية في محيط مدينة الرقّة" , موضحا "أن قوة مشاة البحرية "مستعدة للقيام بمهمتها في دعم الهجوم على الرقة".

وتمثل هذه العملية خطوة ميدانية هامة للقوات الأمريكية المتواجدة في سوريا,حيث أنه وفقا لـ"واشنطن بوست"، فإن "نشر المدفعية كان في طور النقاش لبعض الوقت، وليس جزءا من قرار الرئيس دونالد ترامب وضع خطة جديدة لتكثيف القتال ضد تنظيم الدولة ".

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى