دولي

واشنطن تعاقب 271 موظفا للنظام على خلفية الهجوم الكيماوي على خان شيخون

فرضت وزارة الخزانة الأمريكية، اليوم الاثنين، عقوبات على 271 من موظفي المركز السوري للبحوث والدراسات العلمية التابع لنظام الأسد؛ رداً على هجوم الأخير الكيماوي على خان شيخون بريف مدينة إدلب مطلع الشهر الجاري.

كما أعلنت مصادر في الوزارة الأمريكية, أن "إدارة الرئيس دونالد ترامب، ستفرض عقوبات جديدة على النظام, في إطار حملتها لمعاقبة النظام".

وفي تصريح لوكالة "أسوشييتد برس"، قال مسؤولان أمريكيان، إن "العقوبات تشكل جزءًا من جهد أوسع لقطع التمويل والدعم عن الأسد وحكومته وسط تصاعد الأزمة في البلاد".

وبحسب المسؤولين، اللذين فضلا عدم الكشف عن هويتهما، فإن "قرار توسيع العقوبات على النظام السوري، يأتي بعد أسابيع من الهجوم الأمريكي على قواعد عسكرية تابعة للنظام في مطار الشعيرات بمحافظة حمص، وردًا على الهجوم الكيماوي الذي استهدف بلدة خان شيخون بريف إدلب ".

والجمعة الماضية، أعلنت الخارجية الكندية ضم 17 شخصية إضافية في نظام الأسد إلى قائمة العقوبات التي تفرضها بلادها منذ العام 2012، على كيانات النظام بهدف تكثيف الضغط لإنهاء الحرب في البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى