دولي

واشنطن تؤكد جهلها بأعداد مقاتلي داعش في سوريا والعراق

كشف جنرال أمريكي أن "أجهزة مكافحة الإرهاب الأمريكية تجهل عدد المقاتلين الأجانب لدى داعش، الذين ما زالوا موجودين في العراق وسوريا".

وقال الجنرال مايكل ناغاتا من المركز القومي الأمريكي لمكافحة الإرهاب خلال مؤتمر في واشنطن, إنه "مع تصاعد مخاوف الدول الغربية وغيرها من عودة المقاتلين الأجانب إلى بلدانهم، بعد هزيمة التنظيم, فإن الاستخبارات الأمريكية لا يمكنها أن تحدد بدقة مدى التهديد الذي يمثله هؤلاء".

وأضاف ناغاتا: "نحو 40 ألف مقاتل أجنبي انضموا إلى التنظيم منذ تأسيسه.. نعلم بأننا قتلنا آلافا عدة, لكن نحن عاجزون عن إعطاء رقم معين..هذا رقم كبير.. نحن في الحقيقة لا نعرف كم تبقى، رغم الموارد الضخمة التي خصصت لذلك".

وتطرق ناغاتا إلى الخطورة، التي قد يشكلها أطفال المقاتلين الذين يلحقون بأهلهم إلى العراق وسوريا، وسيعودون إلى بلدانهم مع جهوزية لتنفيذ اعتداءات، حسب اعتقاده , داعيا إلى عدم المبالغة في تقدير خطورة هذا التهديد.

وأشار ناغاتا إلى أن "داعش" حاول من خلال الفيديوهات، التي تظهر أطفالا يعدمون أسرى إشاعة انطباع بأن جميع أولاد "الجهاديين" سيرفعون راية التنظيم، قائلا: "قد تكون هناك بعض الحقيقة في ذلك، لكن ربما ليس إلى الحدّ الذي يريد تنظيم داعش منا أن نصدّقه"

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى