سوريا

واشنطن تؤكد توصلها لاتفاق مع تركيا بشأن مدينة منبج

أكدت الخارجية الأمريكية أنه تم التوصل حول خارطة طريق بخصوص مدينة منبج بريف حلب الشرقي، اتفق عليها يوم أمس وزيرا خارجية الولايات المتحدة وتركيا تقضي بسحب عناصر وحدات حماية الشعب من المدينة إلى ضفة الفرات الشرقية.

وأعلن مسؤول رفيع المستوى في الخارجية الأمريكية للصحفيين اليوم الثلاثاء، أن واشنطن وأنقرة سوف تواصلان مناقشة تفاصيل خريطة الطريق التي اتفق عليها أمس وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ونظيره التركي مولود جاويش أوغلو في واشنطن.

وقال المسؤول إن خريطة الطريق هذه تشكل أرضية دبلوماسية واسعة وتطبيقها سوف يتطلب الالتزام بالنقاط التي سيجري النقاش بشأنها، استنادا إلى ما يجري على الأرض، مشيرا إلى ضرورة أن تكون هذه النقاط مقبولة لكلا الطرفين.

وأعرب المسؤول عن تمسك الولايات المتحدة بالمسؤوليات المترتبة عليها بموجب هذه الوثيقة فيما يتعلق بضمان انسحاب الوحدات الكردية إلى شرق الفرات، وذكر أن الولايات المتحدة تتوقع أن تسلَّم إدارة المدينة إلى الأهالي دون مظاهر عسكرية، مضيفا أن واشنطن تبحث هذا الموضوع مع أنقرة التي لا تزال على اتصال دائم بموسكو وغيرها من الأطراف المعنية.

من جهتها قالت وحدات حماية الشعب الكردية  اليوم الثلاثاء إن مستشاريها العسكريين سيغادرون مدينة منبج وذلك بعد يوم من إعلان تركيا والولايات المتحدة عن توصلهما لاتفاق بشأن إدارة المنطقة يتضمن انسحاب الوحدات وهو ما طالبت به تركيا منذ وقت طويل.

وأضافت الوحدات إن قواتها انسحبت من منبج في نوفمبر تشرين الثاني 2016 بعد وقت قصير من دحر تنظيم الدولة (داعش) هناك وإن مستشاريها العسكريين الذين ظلوا بالمدينة لتقديم العون لمجلس منبج العسكري سينسحبون أيضاً، كما جاء في البيان :  ”نؤكد بأن قواتنا ستلبي النداء فيما إذا اقتضت الحاجة أن نقدم الدعم والعون لأهلنا في منبج عندما يقتضي الأمر ذلك“.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى