دولي

"واشنطن بوست" ترامب منح "الأسد وروسيا" الضوء الأخضر لإبادة "الغوطة الشرقية"

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، اليوم الأحد، أن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، قد منح نظام الأسد وروسيا "رخصة مفتوحة" لمواصلة قصف الأطفال بغاز الكلور، وقصف المستشفيات، والجرائم الأخرى.

جاء ذلك تعليقاً من الصحيفة، اليوم الأحد، على تصريحات للرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" في 22 شباط الفائت، قال فيها إن "المصلحة الوحيدة للولايات المتحدة الأمريكية في سوريا، من وجهة نظري، هي التخلص من تنظيم الدولة "داعش" وعودة القوات إلى ديارها.

وأضافت "الصحيفة" أنه على الرغم من قرب مرور 30 يوماً على قرار مجلس الأمن بشأن وقف إطلاق النار، في سوريا، فإن القوات الروسية والسورية تواصل قصفها بلا هوداة، في أكثر الهجمات الدموية وأشدها وحشية.

وأشارت إلى أن (روسيا والاسد)  تسعى إلى السيطرة على الغوطة الشرقية بطرد مقاتلي الثوار وحصار قرابة 400 ألف مدني بداخلها، مضيفة أن الأربعاء المنصرم قد شهد وحده مقتل 93 مدنياً، مضيفةً أنه هنالك تقارير تؤكد استهداف المستشفيات والمدارس واستخدام غاز الكلور، واصفة إياه بـ"جرائم حرب".

يشار إلى ناشطون من الغوطة الشرقية، قد وثّقوا منذ بدء الحملة العسكرية لقوات النظام وروسيا للسيطرة على الغوطة الشرقية، استشهاد 1044 مدنياً، توزعوا بين مدن وبلدات الغوطة الشرقية، ونزوح أكثر من 50 ألف مدني، من البلدات التي تقدم إليها النظام أو تلك الواقعة على خطوط المواجهة العسكرية المباشرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى