دولي

هيئة المفاوضات: ننتظر رداً أمريكياً على التجاوزات الروسية في سوريا

قالت عضو الهيئة العليا للمفاوضات "بسمة قضماني" في مؤتمر صحفي أمس الأحد إن الولايات المتحدة لا تتصدى لروسيا التي ترتكب "جرائم حرب" في سوريا، وأن ما تفتقده السياسة الأمريكية "هو رد فعل جاد على السلوك الروسي على الأرض… روسيا تقول شيئا وتفعل شيئا آخر."

وأشارت قضماني إلى أن فرص عقد جولة جديدة من محادثات السلام تبدو بعيدة على نحو متزايد مع مشاركة روسيا في الغارات الجوية بعد "الكذب على نحو مستمر" بشأن الخطوات التي تقول إنها مستعدة للقيام بها من أجل السلام في سوريا.

وصرّحت الأمم المتحدة في وقت سابق أن المحادثات بين وزير الخارجية الأمريكي جون كيري والرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد تؤدي إلى تفاهم بشأن أكبر عقبتين أمام العودة إلى محادثات السلام وهما الاتفاق على وقف القصف العشوائي والتوصل لصيغة للتحول السياسي.

ولكن كيري اختتم زيارته لموسكو بقوله إنه على الرغم من وجود تفاهم مشترك بشأن الخطوات اللازمة لعودة عملية السلام إلى مسارها فهناك حاجة لمزيد من العمل قبل إمكان تنفيذ هذه الخطوات.

وقالت قضماني "ما نحتاجه هو تأكيد روسيا من جديد على اهتمامها بعملية سياسية، ولكننا لا نرى ذلك".

وأضافت إن رد الفعل على الأرض " هو المجال الذي نتوقع أن يرد فيه الأمريكيون بشكل أقوى لأن هناك جرائم حرب تُرتكب في نفس الوقت الذي يتواجد فيه السيد كيري في موسكو ويناقش ترتيبا أمنيا واستهداف الجماعات الإرهابية، في الوقت الذي تشارك روسيا بشكل كامل في هذه العملية في حلب."

واختتمت قضماني تصريحاتها بحثّ الولايات المتحدة وحلفاءها في أوروبا والشرق الأوسط من اتخاذ خطوات للتأثير بشكل أقوى للتصدي لروسيا، حيث قالت " إنه فعلا شيء محير تماماً أن نرى القوى الغربية التي يُفترض أنها صديقة للشعب السوري لا تقدم أي منهج بديل لمساعدة هذا الشعب"

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى