دولي

هولاند: سنشدد عملياتنا في سوريا و نواصل ضرب من يهاجم أراضينا

قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في مؤتمر صحفي على خلفية الاعتداءات التي تعرضت لها مدينة نيس الفرنسية مساء أمس الخميس أنّ فرنسا ستشدد عملياتها العسكرية في سوريا و ستواصل ضرب من يهاجم أراضيها في إشارة منه إلى تنظيم الدولة (داعش) المتهم الأول في أحداث "نيس".

وكانت حافلة شحن كبيرة  شنّت هجوماً على حشد من الناس الذين كانوا يحتفلون باليوم الوطني لفرنسا في مدينة "نيس" أثناء عرض الألعاب النارية ما أسفر عن مقتل 77 شخصاً و إصابة 20 اخرين بجروح, ماعتبره الرئيس الفرنسي أنّ فرنسا ضريت في عيدها الوطني رمز الحرية.

وعبر هولاند عن تضامنه مع الضحايا وعائلاتهم"، وقال إن فرنسا كلها تحت تهديد "الإرهاب الإسلامي". ويجب أن نُظهر عزيمةً لا تلين", معلناً تمديد فترة حالة الطوارئ ثلاثة أشهر أخرى", وقال إنه سيتم استدعاء قوات الاحتياط للمساعدة، خاصة في حراسة الحدود، وأضاف "لا شيء سيثني عزيمتنا في الحرب على الإرهاب. سنزيد جهودنا في العراق وسوريا لمحاربة أولئك الذين يهاجموننا في أرضنا".

وكانت فرنسا قد تعرضت لعدة هجمات خلال الفترة الأخيرة قتل على إثرها العشرات من الفرنسيين حيث تبنى تنظيم الدولة (داعش) مسؤوليته عن هذه الهجمات, فيما لم يتبنى التنظيم حتى اللحظة مسؤوليته عن حادثة الأمس في مدينة "نيس" الفرنسية, إلاّ أنّ أصابع الاتهام تشير إليه, كونه دعا في وقت سابق إلى قتل مواطني الدول الأوربية المشاركة في الحرب ضده و استخدم المتحدث باسم التنظيم "أبو محمد العدناني" تعبير "الدهس بالسيارات" كإحدى الحلول التي يمكن اتباعها لقتل المدنيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى