سوريا

هل قتلت الولايات المتحدة الأمريكية عمر الشيشاني ؟

كثيرة هي الأخبار التي تتداولها وسائل الإعلام حول مقتل " عمر الشيشاني" وزير الحرب في تنظيم الدولة, كان أهمها ما نقلته وكالة رويترز عن مسؤولين أمريكيين عن وجود تحقيقات حول أنباء عن مقتل وزير الحرب في تنظيم الدولة في غارة جويّة شنّتها مقاتلات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية على موقع لتنظيم الدولة بالقرب من بلدة الشدادي في مدينة الحسكة.

 

وقال مسؤول أمريكي لوكالة "فرانس برس" أنّ الشيشاني قتل على الأرجح في الغارة الأمريكية التي استهدفته الأسبوع الماضي مع 12 عنصراً من مرافقيه, فيما تحدث مسؤول أمريكي اخر لوكالة رويترز قائلاً: إنّ الغارة الأمريكية استهدفت مركبة يعتقد أنّها كانت نقل الشيشاني و عدد من مرافقيه دون تقديم تفاصيل أخرى, بينما قال المتحدث باسم البنتاغون الأمريكي "بيتر كوك": إن الجيش الأمريكي لايزال يقييم نتائج الضربة الجويّة مقراً بأهميتها المحتملة.

 

يعتبر "عمر الشيشاني" من أهم الشخصيات القيادية في التنظيم, فهو وزير الحرب و المسؤول الأول عن العمليات العسكرية التي تخوضها قوات التنظيم على مساحة الأرض التي تسيطر عليها, و العقل المدبر للكثير من المعارك التي خاضها التنظيم و التي أسفرت عن سيطرته على مساحات واسعة في العراق و سوريا, فضلاً عن كونه عضواً سابقاً في قوات النخبة في الجيش الجورجي, ما يعطي الشيشاني أهمية ومكسباً كبيراً لقوات التحالف فيما لو صدق خبر مقتله.

 

عمر الشيشاني هو الاسم المستعار لـ "تارخان باتيراشفيلي" جورجي الجنسية و كان ضابطاً كبيراً في الجيش الجورجي, ظهر على الأراضي السورية مع بدء الصراع المسلح بين الثوار و قوات النظام في مدينة حلب و ريفها تحت مسمى جيش المهاجرين و الأنصار , انضم إلى صفوف تنظيم الدولة بعد إعلان أبو بكر البغدادي مسمى الدولة الإسلامية في العراق و الشام و التحق به عدد كبير من جيش المهاجرين و الأنصار وشغل منصب وزير الدفاع في تنظيم الدولة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى