دولي

هدنة روسيا مهددة بالفشل إذا لم تتحقق هذه الشروط !!

قالت قناة العربية على موقعها الالكتروني "العربية نت" إن عراقيل جمة حول اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا لم يتم تجاوزها بعد,إذ أوضح الموقع أن مسؤول شارك في الاجتماعات الأخيرة،لم يكشف عن اسمه كشف عن الصيغة التي طلبتها فصائل الثوار, وهي أن يكون أي وقف لإطلاق النار شاملاً ولا يستثني أي منطقة، موضحاً بأن فصائل الثوار رفضت طلباً روسياً بأن يتم استثناء الغوطة الشرقية من الاتفاق، بحسب ما أوردت وكالة رويترز.

وبحسب الموقع , طالبت الفصائل وفقا للمصدر بمشاركة الهيئة العليا للمفاوضات في أي مباحثات تهدف للتوصل إلى اتفاق جديد موسع.

في حين أشارت معلومات أخرى، أن من بين العراقيل أيضاَ، بعض التعديلات التي نقلها الجانب الروسي من دمشق وطهران، وشملت نقاطاً لنزع "أي شرعية" عن فصائل المعارضة، بينها إزالة كلمة "منتخبة" لدى الحديث عن المجالس المحلية في مناطق المعارضة، ومنع تبادل البضائع والشحن، والاقتصار على تقديم المساعدات الإنسانية، إضافة إلى وصف الفصائل الموقّعة على الاتفاق بأنها "مجموعات مسلحة" وليست "فصائل معارضة"، الأمر الذي ردّت عليه الفصائل بتسمية نفسها بأنها "مقاومة".

وبالعودة إلى الشروط المقدمة من قبل الفصائل الثورية من أجل السير في المفاوضات حول الاتفاق التركي الروسي، وحسب ما أعلنته قناة العربية فإنها تنص على ما يلي:

-وقف إطلاق النار في كافة الأراضي السورية، باستثناء المقرات العسكرية لتنظيم الدولة "داعش" في المناطق التي يسيطر عليها.

-تضمن تركيا التزام المعارضة بالاتفاق ووقف كامل أنواع القصف، في حين تضمن روسيا التزام النظام وحلفائه في المناطق الخاضعة لسيطرتهم بوقف كامل أنواع القصف الجوي والمدفعي.

– تضمن الأطراف الدولية الضامنة للاتفاق (تركيا وروسيا) عدم محاولة طرفي النزاع الاستيلاء على مناطق جديدة.

– اقتراح آلية مناسبة لمراقبة وقف إطلاق النار استنادا لمعايير الأمم المتحدة.

– إطلاق مفاوضات للوصول إلى حل سياسي خلال شهر من دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ.

– إدخال المساعدات إلى جميع المناطق المحاصرة وفق خطة تضمنها تركيا و روسيا.

من جهة أخرى تمسك النظام وطهران، بحسب ما نقلت صحيفة "الحياة" اللندنية اليوم الخميس، برفض الاعتراف بفصيلي أحرار الشام وجيش الإسلام واعتبارهما تنظيمين "إرهابيين"، الأمر الذي لم توافق عليه موسكو، في تغيير كبير لموقفها السابق.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى