سوريا

هدنة بين الثوار وقوات النظام في الغوطة الشرقية بريف دمشق

قالت القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية أنّ اتفاقاً لوقف إطلاق النار تم إبرامه بين الثوار وقوات النظام اليوم السبت في الغوطة الشرقية بريف العاصمة دمشق.

وأضافت القناة أنّ الاتفاق تم التوقيع عليه في العاصمة المصرية القاهرة، وبذلك تنضم الغوطة الشرقية إلى مناطق خفض التصعيد، حيث أشارت القناة أنّ هذا الاتفاق سيكون كفيلاً برسم حدود منطقة خفض التصعيد في سوريا التي يستثنى منها تنظيم الدولة (داعش) وهيئة تحرير الشام التي وصفتها القناة بـ "جبهة النصرة".

وذكرت القناة أنه سيتم تسيير أول قافلة مساعدات إنسانية إلى الغوطة الشرقية اليوم السبت، وكذلك سيتم إجلاء الجرحى والمصابين لتلقي العلاج، كما تم تحديد مواقع انتشار قوات الفصل وصلاحياتها، وخطوط إيصال المساعدات الإنسانية وممرات العبور.

من جهته رحب فيلق الرحمن العامل في الغوطة الشرقية على لسان الناطق باسمه "وائل العلوان"  بأي جهد من شأنه أن يفضي إلى وقف إطلاق النار ووقف الة القتل، وشدد على الأطراف الضامنة للاتفاق للضغط على قوات النظام من أجل الالتزام بوقف شامل لإطلاق النار.

وأكّد العلوان أنّ الحل يبدأ بوقف إطلاق النار أولاً ومن ثم تطبيق الاتفاقات الدوليّة وأهمها جنيف 1، والقرار الأممي 2254 والذي ينص على الانتقال السياسي للسلطة في سوريا.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى