غير مصنف

نقابة أطباء سوريا تفصل 10 آلاف طبيب من سجلاتها

أعلنت نقابة “أطباء سوريا” التابعة لحكومة الأسد إزالة قيود نحو 10 آلاف طبيباً سوريّا من سجلّاتها ممن هاجروا إلى خارج البلاد, حيث جاء الإعلان على لسان نقيب النقابة “عبد القادر حسن” زاعماً أن سبب الفصل هو الإساءات المتكررة لهؤلاء الأطباء .

وقال ناشطون أن النقابة أغلقت عشرات العيادات في مدينتي دمشق وحلب للأطباء الذين غادروا المناطق الخاضعة لسيطرة النظام, سواء إلى بلد آخر أو ممن يعملون في المجال الطبي داخل المناطق السورية المحررة.

وتؤكد مصادر مطلعة أن عملية فصل الأطباء من نقابتهم التي يديرها أطباء متعاونون مع أجهزة مخابرات الأسد كانت بصيغة أمنية بحتة, حيث أن معظم الأطباء الذين تم فصلهم هم من المعارضين لنظام الأسد, وكثير منهم غادر البلاد نتيجة الملاحقات الأمنية.

تجدر الإشارة إلى أن حكومة النظام تحظر السفر حاليّاً على الأطباء الذين لم يغادروا مناطق سيطرتها بعد, إذ يتوجب عليهم الحصول على موافقة من أحد فروع الأمن للسماح لهم بالسفر خارج سوريا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى