حلب

نزوح داخلي في حلب المحاصرة والنظام يتقدم شرقاً

يخوض الثوار معارك عنيفة مع قوات النظام والمليشيات الموالية له المدعومة بتغطية جويّة ونارية مكثفة على أطراف حي جبل بدرو شرقي مدينة حلب بعد سيطرة الأخير على حي مساكن هنانو بالكامل يوم أمس السبت، حيث تحاول قوات النظام والمليشيات الطائفية التوغل أكثر داخل أحياء مدينة حلب الخاضعة لسيطرة الثوار سعياً منها لفصل الأحياء الشرقية عن الأحياء الغربية في مدينة حلب المحاصرة.

 

ونفى مراسل مركز حلب الإعلامي سيطرة قوات النظام على أحياء الصاخور والهلك والشيخ فارس والحيدرية، في حين تتركز المعارك داخل حي جبل بدرو في محاولة من الثوار استعادة النقاط التي خسروها والتقدم أكثر نحو حي مساكن هنانو.

 

في ذات السياق دمّر الثوار دبابة طراز T52  لقوات النظام في حي جبل بدرو بعد استهدافها بقذيفة من نوع RBG ، فيما شهدت أطراف قرية عزيزة في ريف حلب الجنوبي معارك عنيفة بين الثوار وقوات النظام إثر محاولة الأخير التقدم في المنطقة، حيث تمكّن الثوار من تدمير دبابتين طراز T92  على تلة سيرياتل المحاذية لقرية عزيزة بعد استهدافهما بصواريخ مضادة للدروع، كما أفاد مصدر عسكري عن مقتل العديد من قوات النظام خلال محاولتهم التقدم في المنطقة.

 

في سياق اخر شهدت الأحياء الشرقية من مدينة حلب المحاصرة موجة نزوح كبيرة لا سيما أحياء جبل بدرو، الصاخور، طريق الباب، الحيدرية، الشيخ فارس، أرض الحمر، نحو الأحياء الغربية بسبب تصاعد وتيرة القصف الجوّي والمدفعي والصاروخي، وسط ظروف سيئة من حيث تأمين ملاجئ وأماكن لإيواء عشرات العائلات النازحة.

 

وتشنّ قوات النظام والمليشيات الموالية له هجوماً عنيفاً على الأحياء الشرقية المحاصرة من مدينة حلب، مدعوماً بقصف جوّي روسي غير مسبوق يستهدف تلك المناطق، ومستغلاً الصمت الدولي حيال المجازر التي يرتكبها في محاولة منه للسيطرة على أكبر مساحة جغرافية ممكنة من مدينة حلب وتضييق الحصار بشكل أكبر على المدنيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى