عربي

نبيل العربي يستنكر الانتقادات التي طالت الدول العربية بشأن ملف اللاجئين السوريين

اختتمت يوم الأربعاء الماضي الدورة العادية على مستوى المندوبين الدائمين للجامعة العربية و التي ترأسها دولة الإمارات العربية المتحدة, حيث ألقى البيان الختامي الأمين العام للجامعة العربية "نبيل العربي" متناولاً عدة قضايا من ضمنها قضية اللاجئين السوريين.

 

العربي استنكر و بشدة محاولة إظهار الدولة العربية و كأنها لم تفعل شيئاً حيال اللاجئين السوريين حيث أكدّ أنّ الدول العربية تعاملت مع أزمة اللاجئين السوريين و العراقيين و اليمنيين منذ فترة طويلة مشيراً إلى أنّ الأدرن و لبنان يستضيفان حوالي ثلاثة مليون لاجئ سوري ما يفوق طاقات و إمكانيات هاتين الدولتين وكذلك باقي الدول العربية التي تحملت ما يفوق طاقاتها حيال أزمة اللاجئين السوريين حسب وصفه.

 

وأشار العربي أنّ الجهود المبذولة لبلورة الحل السياسي في سوريا لا تزال تواجه العديد من المصاعب و العقبات لافتاً النظر إلى مبادرة المبعوث الدولي "ستيفان ديمستورا" والتي تهدف إلى إجراء مشاورات و مناقشات مع الأطراف السورية في إطار 4 فرق عمل موضوعية تتناول المحاور التالية: السلامة والحماية للجميع, المسائل السياسية و القانونية, المسائل العسكرية و الأمنية و سبل مكافحة الإرهاب, وأخيراً الخدمات العامة و إعادة الإعمار والتنمية و ذلك ضمن الخطة التي سيتم عرضها في الـ13 من الشهر الجاري أمام اجتماع مجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري.

 

يذكر أن اتهامات عديدة وموجة انتقادات وجهها المجتمع الدولي إلى الدول العربية التي أغلقت حدودها في وجه اللاجئين السوريين و خاصة دول الخليج التي تعتبر من أقوى دول العالم اقتصاداً و أوفرها عملاً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى