سوريا

نائب الرئيس التركي يكشف أهداف ونتائج عملية "نبع السلام"

قال “فؤاد أوقطاي” نائب الرئيس التركي، إن أنقرة نجحت في تأمين اعتراف الولايات المتحدة وروسيا بشرعية عملية “نبع السلام” شرق الفرات في سوريا، وذلك من خلال الاتفاقات التي تم عقدها بين البلدين، وتأسيس “المنطقة الآمنة”.
جاء ذلك في كلمة له لدى البرلمان التركي، حيث أكد فيها أن الهدف الأساسي لعملية “نبع السلام” هو إزالة المخاوف الأمنية لأنقرة، وتخليص المنطقة من التنظيمات الإرهابية كتنظيم الدولة و ميليشيا قسد.
ونوه “أوقطاي” أن من أهداف العملية أيضاً هو تأمين العودة الطوعية لللاجئين السوريين إلى ديارهم، والمساهمة في وحدة الأراضي السورية.
وأشار “أوقطاي” أن الملف السوري هو من أبرز وأهم قضايا السياسة الخارجية التركية، وأن عودة اللاجئين السوريين لا يمكن أن تتم، إلا من خلال تحقيق الأمن والرخاء والاستقرار في سوريا.
وأوضح “أوقطاي” أن عملية نبع السلام نجحت في تطهير أكثر من 4 آلاف كم° من الإرهاب في سوريا.
وكان الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” قد أعلن في 9 أكتوبر/ تشرين الأول عن إطلاق عملية نبع السلام، بمشاركة الجيشين الوطني السوري والتركي بهدف تطهير شمال شرقي سوريا من ميليشيا قسد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى