دولي

نائب الرئيس الإيراني يلغي زيارة مقررة له إلى تركيا والخارجية الإيرانية تعزو ذلك لتظاهرات مناهضة لطهران في أنقرة

ألغى إسحاق جيهانغيري النائب الأول للرئيس الإيراني حسن روحاني زيارته التي كانت مقررة أمس الإثنين, إلى أنقرة بشكل مفاجئ.

وأكدت مصادر تركية وإيرانية متطابقة أن جيهانغيري، أجّل زيارته التي كانت مقررة، إلى العاصمة التركية أنقرة إلى موعد آخر سيتم الإعلان عنه لاحقاً.

وقالت مصادر بالرئاسة التركية: "جيهانغيري كان سيبحث خلال زيارته مع المسؤولين الأتراك العلاقات الثنائية بين البلدين وعدداً من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك وخاصة الأزمة السورية".

في حين وجهت وزارة الخارجية الإيرانية، انتقادات لتركيا على خلفية سماح سلطاتها بتنظيم مسيرات مناهضة لها في أنقرة وإسطنبول.

وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي، في مؤتمر صحافي بطهران، أمس الاثنين: "كانت هنالك تظاهرات عدة في انقرة واسطنبول وهي غير مألوفة وغير مدروسة.. لقد نظمت التظاهرة منتصف الليل وكان مسيطراً عليها ولم تلحق خسائر بالسفارة، وفي اليوم التالي تم استدعاء السفير التركي وأبلغناه احتجاجنا".

وأضاف المتحدث : "نتصور بأن هذه التظاهرات المنظمة بحجة القلق على اهالي شرق حلب موجهة من قبل أحزاب ومجموعات خاصة في المنطقة، ومن الواضح أي جهات تقف وراءهم"، حيث خرج في الأيام الماضية عدد من التظاهرات أمام السفارة الإيرانية في أنقرة والقنصلية في إسطنبول للتنديد بسياسات إيران في سوريا بمشاركة آلاف من النشطاء الأتراك والسوريين.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى