دولي

نائب ألماني لللاجئين: قوانين ألمانيا يضعها البرلمان وليس الرسول

دعا نائب رئيس حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي في ألمانيا اللاجئين لاحترام قوانين بلاده، منبها إياهم بأن من يضعها هو البرلمان الألماني وليس الرسول على حد قوله.

وقال "توماس شتروبل" أمام البرلمان" ليس الرسول من يضع القوانين في ألمانيا، من يضع القوانين البرلمان" في إشارة إلى فصل الدين عن الدولة خاصة بعد تتالي المشاكل في الآونة الأخيرة بين اللاجئين لأسباب دينية.

وكانت ألمانيا قد ترجمت المواد العشرين الأولى في دستورها إلى اللغة العربية لمساعدة اللاجئين على الاندماج في المجتمع، حيث يترتب على اللاجئين قبول بعض المبادئ مثل الفصل بين الكنيسة والدولة والمساواة في الحقوق بين الرجل والمرأة والحق في المثلية الجنسية وحرية التعبير

من جهته، دافع وزير الداخلية الألماني "توماس دي ميزير" عن مظاهر التشديد في حزمة التشريعات القانونية الخاصة باللجوء والتي تخطط لها الحكومة الألمانية في مواجهة ما تلاقيه من انتقاد.

وقال "دي ميزير"، الخميس 1 أكتوبر/تشرين الأول، إنه يتعين على الأوساط السياسية اتخاذ قرارات قاسية في ظل تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين، مضيفا "وصل إلى ألمانيا خلال شهر سبتمبر/أيلول الماضي عدد كبير من اللاجئين لم يصل إليها خلال شهر واحد منذ عقود".

وأكد أن أزمة اللجوء تمثل تحديا كبيرا قائلا "سوف نحتاج لشجاعة وصبر ومثابرة".

وأقر الوزير الألماني أن بعض نزل اللاجئين مكتظة وليست مناسبة، لكنه أكد أن جميع المسؤولين يقومون بقصارى جهدهم.

ودعا جميع الأطراف للتوقف عن تبادل الاتهامات مشددا على ضرورة أن تشترك الحكومة الاتحادية والولايات والبلديات في التوصل لحل المشاكل.

وطالب دي ميزير اللاجئين الالتزام بالقوانين وثقافة وقيم المجتمع الألماني بقوله أمام البرلمان "إذا كنا نتحدث مع مواطنينا عن ثقافة الترحيب، فعلينا أن نتحدث مع اللاجئين عن ثقافة الاعتراف بالآخر".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى