عربي

ميليشيا الحشد الشعبي تقترب من الحدود السورية

أعلنت ميليشيا الحشد الشعبي العراقي، عن "نقل المعركة ضد تنظيم الدولة داعش إلى الحدود السورية"، وذلك بعد سيطرتها على قضاء الحضر الذي يمثل عقدة مواصلات بين الموصل وسوريا غرباً، ومحافظة الأنبار جنوباً.

وأفادت صحيفة "الحياة" اللندنية , بأن "القيادي في الحشد الشعبي كريم النوري، أعلن نقل المعركة إلى الحدود السورية"، وأضاف في تصريح نقلته الصحيفة : "بعد تحرير البعاج والقيروان الواقعتين غرب الموصل سنكون فتحنا خطاً كاملاً نحو سوريا، وأكملنا سيطرتنا على أهم طرق إمداد داعش ومحاصرته في الموصل لتكون المعركة داخلية".

وتابع في تصريحاته للصحيفة : "بعد تحرير هذه المناطق ستبقى الحدود غير مؤمنة في شكل كامل لأن التنظيم يستغل الوديان والأنفاق ومناطق أخرى لعبورها"، لافتاً إلى أن "تحرير المناطق غرب الموصل سلسلة من معاركنا المستمرة لقطع كل إمدادات داعش وتأمين الحدود".

وكان قد كشف مصدر حكومي عراقي مطلع، يوم الخميس الماضي، عن موافقة رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، على تولي مليشيا الحشد الشعبي ملف السيطرة على الحدود العراقية السورية، فيما أكد قيادي بالمليشيا أن الحشد سيتولى مهمة حفظ الأمن على أغلبية الحدود بين البلدين، التي تمتد مسافة 612 كيلومتراً.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى