دولي

موقع إيراني: "محادثات فيننا"أول معركة دبلوماسية بين الرياض وطهران

قال موقع "عصر إيران" الأخباري المقرب من الحكومة الإيرانية في افتتاحيته التي خصصت حول مفاوضات فيننا يوم أمس الخميس، إن زيارة وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف للمشاركة في مفاوضات فيينا حول الأزمة السورية، هي أول مواجهة دبلوماسية وجهًا لوجه بين السعودية وإيران.

وأضاف الموقع قائلًا: "لأول مرة تحضر إيران للمشاركة في مفاوضات فيننا لحل الأزمة السورية، وذلك بجانب دول المنطقة المعنية بالأزمة السورية وبعض الدول العظمة، في حين يعدّ حضور إيران في المفاوضات أول معركة ومواجهة مباشرة بين الرياض وطهران" على حد وصف الموقع.
 

وأكد أنه بعد مرور أكثر من أربع سنوات على الأزمة السورية أدركت دول المنطقة والدول العظمة أهمية الدور الإيراني الفاعل في سوريا، كما أن دعوة إيران إلى مفاوضات فيننا يعدّ اعترافا صريحًا بوجود دور إيران المهم في حل الأزمة السورية.
 

وتابع الموقع بقوله "إن جميع الأطراف الفاعلة التي تستطيع التأثير في الأزمة السورية اجتمعوا تحت سقف واحد في فيننا، وعليهم أن يتوصلوا لحل سياسي لإنقاذ سورية وإخراجها من هذه الحرب الطاحنة".
 

ورأى "عصر إيران" في تحليله للعلاقات بين طهران والرياض، أن السعودية غير راغبة أو راضية تماما عن حضور إيران في مفاوضات فيننا، مشيرًا إلى أن أمريكا اعترفت بدور إيران الفاعل في حل الأزمة السورية، لافتًا إلى أن اجتماع إيران مع السعودية على طاولة المفاوضات في فيننا في الوقت الذي تمر علاقة البلدين في الشهرين الماضيين بسبب حادثة منى وحرب اليمن بالمزيد من العداء والمواجهة.
 

وحول المواجهات اللفظية بين السعودية وإيران قال الموقع إن في تاريخ تاريخ العلاقات بين البلدين لم يسبق أن قام وزير خارجية من السعودية بمهاجمة إيران بهذه الشدة، وانتقاد سياسة طهران في المنطقة بهذه الصراحة"، معتبرًا أن تغيير اللهجة الدبلوماسية السعودية تجاه إيران مرتبط بالتغيير على مستوى القيادة في النظام السعودي.
 

مضيفًا أن رغم هذه الخلافات والمواجهات بين البلدين، فإن ذلك لا يمنع أن تجتمع كل من الرياض وطهران على طاولة المفاوضات في فيننا لحل الأزمة السورية.
 

الموقع ختم تحليله للمواجهات الدبلوماسية والمفاوضات بين السعودية وإيران قائلًا: لقد وصلت سورية إلى مرحلة من الحرب والاقتتال الطائفي، بحيث لا يمكن الرجوع عن هذه المرحلة الدامية في الوقت الذي لا يمكن للمفاوضات أن تُرجع سوريا إلى ما كانت عليه قبل بدء الأزمة والحرب في البلاد (على حد قوله).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى