غير مصنف

موقع إسرائيلي : مفاوضات تطبيع بين النظام وتل أبيب جرت مؤخرا بمشاركة إماراتية

قال موقع إخباري إسرائيلي , إن مفاوضات سرية جرت مؤخرا بين تل أبيب ودمشق خاصة بالحدود والعمل على استقرار الوضع في جنوب سوريا، وأن هذه الاتصالات أجريت بمعرفة الإدارة الجديدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ومسئولين من حكومة الرئيس فلاديمير بوتين في موسكو, وكانت هناك مشاركة أخرى في المفاوضات من الخليج العربي تمثلت بولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان.

 وأوضح موقع ديبكا القريب من دائرة صنع القرار في اسرائيل : إن هذه الاتصالات كانت لها نتائج واضحة على الأرض، حيث وصلت قوة من الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك بالفعل في مرتفعات الجولان واستقروا في المقر الرئيسي بمخيم الفوار شرق القنيطرة.

وأضاف الموقع , من المقرر أن يصل جنود آخرين من القوة العسكرية ومراقبي الأمم المتحدة إلى المنطقة قريبا, وقد تخصصت هذه القوات لمراقبة المنطقة العازلة بين سوريا وإسرائيل، حيث تقع هذه المنطقة على بعد 80 كيلومترا من جبل الشيخ في الشمال والمثلث الحدودي بين إسرائيل وسوريا والأردن، وعلى جانبي المنطقة العازلة.

وحسب الموقع , فإن المعبر الحدودي بين إسرائيل وسوريا في منطقة القنيطرة، سيتم مراقبته من ضباط إسرائيليين وسوريين.

 ويتمثل الهدف العام من هذه التدابير في إعادة ترتيب الوضع على حدود الأردن وإسرائيل وسوريا، خاصة في ظل التطورات التي جرت على مدار ست سنوات بدءا من عام 2011 مع اندلاع الحرب الأهلية في سوريا.

وأفادت مصادر عسكرية خاصة بديبكا أن هذه ليست سوى الخطوات الأولى نحو عودة التطبيع مع سوريا عبر ملف الحدود، وتقع العقبة الرئيسية أمام تنفيذ الاتفاق في قوات الثوار في جنوب سوريا على وجه الخصوص، وجيش خالد بن الوليد، الذي قال الموقع إن قادته أقسموا على الولاء لداعش وزعيمه أبو بكر البغدادي.

وأكد موقع ديبكا أن إسرائيل تبذل عدة جهود لإقامة منطقة عازلة مع سوريا لمنع تمدد قوات إيران وحزب الله التي وضعت بالقرب من الحدود وأن موسكو حذرت بالفعل قبل أسابيع قليلة القادة الإيرانيين وحزب الله من تخطي الحدود السورية والاقتراب من إسرائيل، وتحويل المنطقة الحدودية إلى مناطق أعمال إرهاب في إسرائيل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى