غير مصنف

موسكو ترى قرار مجلس الأمن حول حلب "انحيازا" لسيادة سوريا واستقلالها

رأت وزارة الخارجية الروسية، أمس الإثنين، "أن قرار مجلس الأمن الدولي حول حلب يؤكد انحياز الدول الأعضاء إلى سيادة سوريا واستقلالها ووحدة أراضيها".

وقالت الوزارة في بيان نشر على موقعها: "من المهم من حيث المبدأ أن القرار يؤكد بوضوح انحياز الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي إلى سيادة الجمهورية العربية السورية واستقلالها ووحدتها، ويشدد أيضا على ضرورة السير على طريق الوفاء بأحكام القانون الإنساني الدولي ومبادئ الأمم المتحدة لتقديم المساعدات الإنسانية الطارئة".

وأوضح البيان" أن روسيا أيدت قرار مجلس الأمن الدولي حول حلب، لأن إجلاءً إضافيًا؛ قد يتطلب بعد المرحلة الرئيسية".

وأضافت وزارة الخارجية الروسية: "لا نستبعد أنه بعد انتهاء المرحلة الأساسية للإجلاء الطوعي للمدنيين، قد تكون هناك ضرورة لإجلاء عدد إضافي من الأشخاص الذين سيرغبون في مغادرة المنطقة.. في هذه الحالة قد تتطلب الاستعانة بموارد إضافية، وستكون الآلية المنصوص عليها في القرار 2328 مطلوبة مع هذا الفهم تحديدا، اتخذت روسيا قرار دعم هذا القرار لمجلس الأمن الدولي".

وفي وقت سابق من اليوم، صوت مجلس الأمن بالإجماع على مشروع قرار فرنسي بإرسال مراقبين دوليين إلى مدينة حلب بعد أن أخذت باريس بالتحفظات الروسية حوله.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى