دولي

موسكو تحذر الغرب من اعتماد قرار دولي في مجلس الأمن ضد نظام الأسد

هاجمت موسكو مشروع القرار الغربي المقدم في مجلس الأمن على خلفية الهجوم الكيماوي الأخير للنظام في خان شيخون , واعتبرته "غير مقبول بالنسبة لها واستند إلى "معلومات زائفة".

وقالت ماريا زاخاروفا المتحدثة بإسم وزارة الخارجية الروسية, اليوم الأربعاء, "للأسف واستنادا إلى معلومات زائفة تماما… طرحت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا العظمى مرة أخرى في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة مشروع قرار ذا طبيعة مناهضة لسوريا تماما" , حسب تصريحها لوكالة "إنترفاكس" الروسية.

وأضافت زاخاروفا أن "المشروع سيزيد التوتر داخل سوريا وفي أنحاء المنطقة", موضحة "لا نعتقد أن من المناسب الموافقة على قرار بشأن الهجوم الكيماوي بصورته الحالية".

وقدمت واشنطن وباريس ولندن مشروع القرار إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لإدانة الهجوم والمطالبة بتحقيق.

وأشارت روسيا إلى أنها ستقف علنا بجانب الأسد وتقول إن "الهجوم الكيماوي الذي قتل عشرات الأشخاص يرجع على الأرجح إلى تسرب من مستودع تسيطر عليه المعارضة السورية".

وكان المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أبلغ الصحفيين في وقت سابق أن" روسيا ستقول في الأمم المتحدة إن المعارضة تتحمل مسؤولية التلوث الكيماوي".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى