منوعات

من لاجئ تعرقله صحفية إلى مدرب لنادي خيتافي الإسباني

لاقت قصة اللاجئ السوري أسامة عبد المحسن رواجاً إعلامياً كبيراً بعدما انتشرت مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي أثناء محاولته عبور الحدود إلى ألمانيا, حيث قامت صحافية في تلفزيون هنغاري تدعى "بيترا لازلو" بعرقلته وهو يحمل طفله ما أدى لسقوطه أرضاً, إذ قامت إدارة القناة التلفزيونية بفصل الصحافية عن العمل بعد نشر التسجيل كما فتح القضاء الهنغاري تحقيقاً بالحادثة.
 

أسامة عبد المحسن هو لاجئ سوري من مدينة دير الزور عمل لمدرب لنادي الفتوة لفترة صغيرة قبل أن تتأزم الأمور في مدينته ليضطر للخروج منها مع عائلته إلى تركيا ومن ثم اختار رحلة اللجوء إلى أوروبا وتعرض لحادث العرقلة حيث لم يدرك أسامة أنّ هذا الحادث سينقله من رحلة لجوء مؤلمة إلى عالم احتراف و شهرة واسعة, حيث أعلن "ميغل أنخل غالان" مدير مدرسة المدربين عن مبادرة برعاية الاتحاد الإسباني لكرة القدم من أجل استضافة أسامة وعائلته و تعيين أسامة كمدرب لفريق خيتافي الإسباني للناشئين حسب ما ذكرت وسائل إعلام إسبانية.

 

الاف من اللاجئين السوريين يعبرون يومياً الحدود وصولاً إلى ألمانيا أو إحدى الدول الأوروبية طلباً للعيش الامن و فرص العمل بعدما تقطّعت بهم السبل في بلدهم و دول الجوار, فمنهم من يبتسم له الحظ بعد المعاناة كأسامة ومنهم من يصاب بخيبة الأمل و منهم من لا يصل مطلقاً بسبب غرق الزوارق التي تقلّهم عبر البحر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى