دولي

من بروكسل .. لندن وباريس تجددان الدعوة لرحيل الأسد

دعت بريطانيا وفرنسا مجددا ,اليوم الأربعاء , لرحيل بشار الأسد بعد هجوم الأمس بالمواد الكيماوية على خان شيخون بريف ادلب .

وتحدث وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون ونظيره الفرنسي جان مارك إيرو أثناء المؤتمر دولي عن سوريا ,الذي عقده الاتحاد الأوروبي في بروكسل .

وقال جونسون "ببساطة لا أتصور كيف يمكن لبشار الأسد البقاء في السلطة بعد كل ما قام به بالفعل .. هو مسؤول عن الغالبية العظمى من حصيلة القتلى بين 400 ألف شخص تفيد التقديرات بأنهم قتلوا في سوريا."

وأضاف قائلا "يضطر المرء للعودة إلى الوراء طويلا في التاريخ حتى يجد طاغية استمر في السلطة في مثل هذه الظروف."

من جهته قال إيرو إن "الهجوم إختبار للرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب وموقفه من الأسد".

من جهة أخرى قال أنطونيو جوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة "الحاجة للمساعدات الإنسانية وحماية المدنيين السوريين لم تكن قط أكبر مما هي الآن."

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى