سوريا

مناقشات روسية تركية حول "إدلب" و"نبع السلام"

ناقشت وزارة الدفاع التركية نظيرتها الروسية، خلال اتصال هاتفي، أمس الاثنين، الأوضاع في شمال سوريا.
جاء ذلك في بيان لوزارة الدفاع التركية، قالت خلاله؛ إن وزير الدفاع خلوصي آكار، بحث مع نظيره الروسي سيرغي شويغو، في اتصال هاتفي، الأوضاع في شمالي سوريا.
وبحسب البيان، فقد تبادل الوزيران خلال المحادثات وجهات النظر حول القضايا الأمنية في إدلب وغيرها من المناطق، لا سيما حول الوضع في منطقة عمليات “نبع السلام” بموجب اتفاق سوتشي”.
ونقلت وكالة “الأناضول” قبل أيام عن أكار قوله: “نواصل التزامنا بما تنص عليه التفاهمات مع روسيا وأمريكا حول “نبع السلام” وننتظر من حلفائنا وأصدقائنا الوفاء بالتزاماتهم”.
وفي وقت سابق، قال رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون، إن عملية “نبع السلام” شمالي سوريا أحبطت خططا هندسة جيوسياسية مشابهة لأخرى حيكت قبل 100 عام.
وفي 9 تشرين الأول الماضي، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري عملية “نبع السلام” شرق نهر الفرات شمالي سوريا، بهدف إنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.
وكانت توصلت أنقرة لاتفاقين منفصلين مع روسيا وأمريكا، بما يتعلق بالعملية العسكرية التي بدأت فيها شرق الفرات باسم “نبع السلام”، أفضت الاتفاقيات لوقف العملية مع ضمان إبعاد ميليشيات “قسد” عن كامل الحدود التركية مسافة 32 كم بضمانات روسية وأمريكية، مع سيطرة القوات التركية والجيش الحر على المناطق الممتدة من رأس العين إلى تل أبيض وأريافهما بعمق 32 كم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى