عربي

ملك الأردن يعتبر الوجود الروسي في سوريا أمرًا واقعًا ومحوريًا في الحل السياسي

قال ملك الأردن عبد الله الثاني في مقابلة مع قناة "يورو نيوز" الأوربية يوم أمس الأربعاء إن لروسيا دورًا محوريًا في إيجاد حل سياسي في سوريا، معتبرًا أن موسكو الوحيدة القادرة على توفير ضمانات لنظام بشار الأسد.
 

عبد الله دعا إلى التعامل مع الوجود الروسي على الأرض السورية باعتباره أمرًا واقعًا، مشيرًا إلى انعدام الثقة بين الشرق والغرب في هذا الخصوص.
 

وأكد ملك الأردن على أهمية تجاوز عقلية الحرب الباردة لتّمكن من التصدي لما أسماه التحدي الجديد المتمثل في الحرب العالمية الثالثة ضد الإرهاب (على حد تعبيره).
 

وبما يخص رؤيته للحل في سوريا قال إن التفاهم أخذ بالتبلور بعد اجتماعات فيينا فالحل هو هزيمة تنظيم الدولة، والتوجه في نفس الوقت إلى عملية سياسية تفتح صفحة جديدة في سوريا.
 

عبد الله ربط بين الوجود الروسي والتطورات على الأرض بما فيها تزايد عدد اللاجئين السوريين الفارين نحو الأردن، معتبرًا أن قضية اللاجئين تشكل تحديًا يوميًا بالنسبة لبلاده، خصوصًا وأن 10% فقط منهم يعيشون بمخيمات اللاجئين بينمت الباقي منتشرون بمختلف المدن والقرى في الأردن.
 

وبتصريح عبد الله الأخير يكون قد رجح كفته إلى كفة روسيا ورؤيتها الداعمة لبشار الأسد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى