حلب

معارك كر وفر بين الجيش الحر وتنظيم الدولة في محيط مدينة الباب

يخوض الجيش السوري الحر وتنظيم الدولة (داعش) معارك عنيفة في محيط مدينة الباب في ريف حلب الشرقي، تحديداً في بلدة بزاعة، حيث تشهد البلدة معارك كر وفر وسيطرة متبادلة بين الطرفين سعياً من الثوار السيطرة على البلدة لتعزيز وجودهم في محيط مدينة الباب تحضيراً للمعركة الأهم التي تهدف لطرد عناصر التنيظم من المدينة، بينما يدافع تنظيم الدولة (داعش) بشراسة عن بلدة بزاعة، كون خسارته البلدة بشكل كامل تعني شبه حصار له داخل مدينة الباب.
 
وكان الجيش السوري الحر أعلن يوم أمس سيطرته على بلدة بزاعة في محيط مدينة الباب بريف حلب الشرقي بالكامل، قبل أن يقوم عناصر التنظيم بشن هجوم معاكس على البلدة استهله بتفجير عربة مفخخة معلناً إعادة سيطرته على بلدة بزاعة مرة أخرى حسب ما أوردت وكالة أعماق التابعة للتنظيم.
 
من جهتها أعلنت قوات النظام سيطرتها على عدة قرى في محيط مدينة الباب في ريف حلب الشرقي بعد معارك مع تنظيم الدولة (داعش) فيما تشهد المنطقة أيضاً تحركات لقوات سوريا الديمقراطية المدعومة أمريكياً والتي تشكل وحدات حماية الشعب الكردي عمادها الأساسي في سباق واضح للسيطرة على المدينة الاستراتيجية والتي تشكل نقطة انطلاق لأعمال عسكرية أخرى بالنسبة للجهة التي ستحكم سيطرتها على مدينة الباب مستقبلاً.
 
يذكر أن قوات درع الفرات هي تحالف لعدة فصائل من الجيش السوري الحر بدعم جوّي ومدفعي تركي تهدف لاستعادة المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة (داعش) في ريف حلب الشمالي والشمالي الشرقي، تمهيداً لخوض معارك أخرى ضد التنظيم في المناطق الخاضعة لسيطرته على الأراضي السورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى