سوريا

معارك في الغوطة الشرقية بريف دمشق وشهداء وجرحى بين المدنيين

تستمر المعارك بين الثوار وقوات النظام مدعومةً بمليشيات طائفية في الغوطة الشرقية بريف العاصمة دمشق في محاولة من الأخير التقدم في المنطقة.

وقال مراسل مركز حلب الإعلامي في الغوطة الشرقية أن الثوار تصدوا لمحاولة قوات النظام والمليشيات الموالية له التقدم على جبهة بلدة عين ترما، تزامنت الاشتباكات مع غارات جويّة وقذائف صاروخيّة استهدفت المنطقة.

في ذات السياق أصيب مدنيين بجروح إثر غارات جويّة استهدفت مدينة زملكا في الغوطة الشرقية، فيما شنّ الطيران الحربي عدّة غارات جويّة على بلدة المرج أسفرت عن استشهاد طفلة وإصابة أخرين بجروح بالإضافة لدمار كبير لحق بالأبنية السكنية، في حين تمكنت فرق الدفاع المدني من انتشال طفل رضيع عمره "يومين" من تحت أنفاض الأبنية المستهدفة، كما شهدت أطراف بلدة جسرين قصفاً مكثفاً من قبل قوات النظام بالأسطوانات المتفجرة.

إلى بلدة عربين فقد أطلق أهالي المدينة حملةً للتبرع بالدماء بسبب كثرة الإصابات إثر الغارات الجويّة المكثفة التي استهدفت البلدة خلال الأيام الماضية، حيث لاقت الحملة إقبالاً كبيراً من المواطنين الذين توافدوا إلى مراكز التبرع بالدم بكثرة.

و تستمر قوات النظام بخرق اتفاق الهدنة المبرم مع قوات النظام في العاصمة المصرية القاهرة برعاية مصرية روسية، وسط صمت مطبق من الدولتين الراعيتين للاتفاق، حيث تحاول قوات النظام بشكل يومي التقدم على محور عين ترما وتقصف المناطق السكنية بشتى أنواع الأسلحة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى