سوريا

معارك عنيفة بين الثوار وقوات النظام في ريفي إدلب الجنوبي وحماه الشرقي

اندلعت اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات النظام اليوم الأحد في ريفي إدلب الجنوبي وحماه الشرقي في محاولة لقوات النظام مدعوماً بمليشيات طائفية التقدم في المنطقة.
 
وقال مصدر عسكري في جيش النصر لمركز حلب الإعلامي أنّ قوات النظام استطاعت الدخول لقرية المشرفة في بادية المعركة، قام بعد ذلك الثوار بشن هجوم معاكس تمكنوا من خلاله قتل عدد كبير من قوات النظام من بينهم قائد الحملة العقيد "العقيد الركن عباس مصطفى صالح"، ليتم بعد ذلك تحرير القرية من جديد واستعادة السيطرة عليها بشكل كامل.
 
وقال المكتب الإعلامي لجيش النصر أن مجموعة كاملة من قوات النظام لقت مصرعها على جبهة الحسينيات بريف إدلب الجنوبي أثناء محاولتهم التقدم في المنطقة، في حين أعلن جيش إدلب الحر تدمير دبابة لقوات النظام على تلة سيرياتل جنوب إدلب إثر استهداقها بصاروخ مضاد للدروع.
 
إلى ريف حماه الشرقي، قالت وكالة إباء التابعة لهيئة تحرير الشام أن عناصر الهيئة تمكنوا من قتل 7 عناصر من تنظيم الدولة (داعش) إثر محاولة فاشلة للأخير التقدم اتجاه تلة الطليحات بريف حماه الشرقي، وأضافت الوكالة أن المعارك في المنطقة أسفرت أيضاً عن إعطاب عربة BMP للتنظيم إثر استهدافها بقذيفة RPG.
 
في سياق اخر قالت هيئة تحرير الشام أنها تمكنت من صد هجوم اخر لقوات النظام على جبهة الشاكوسية وأم ميال في ريف حماه الشرقي، وأسفرت المعارك في محيط القرية عن اغتنام أسلحة فردية وذخائر.
 
وذكرت مصادر إعلامية أن قوات النظام مدعومة بمليشيات إيرانية وتغطية مكثفة من الطيران الحربي الروسي استطاعت السيطرة على قرى "أم خزيم، أم تريكية، شطيب، الظافرية" في ريف حماه الشرقي بعد معارك عنيفة مع الثوار، في حين بلغ عدد قتلى قوات النظام والمليشيات الموالية له اليوم الأحد 38 قتيلاً بالإضافة لتدمير 3 دبابات خلال المعارك التي دارت في ريفي إدلب وحماه.
 
 
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى