حلب

معارك عنيفة بريف حلب الشمالي و النظام يردّ باستهداف الأحياء السكنية

اندلعت اشتباكات عنيفة بين الثوار و وقوات النظام صباح اليوم الثلاثاء في كلاً من قرى "باشكوي – سيفات – دوير الزيتون" و منطقة الملاح, سعياً من الثوار لتحرير تلك القرى و منع قوات النظام من التقدم مستقبلاً نحو معسكري نبل و الزهراء و إبعاد شبح الحصار عن مدينة حلب.

 

غرفة عمليات فتح حلب و التي أعلنت البدء بمعركة تحرير قرى الريف الشمالي من قوات النظام بدأت المعركة باستهداف مراكز تجمع قوات النظام بالصواريخ المحلية الصنع و قذائف الهاون تلاها تقدم لفرق المشاة نحو نقاط قوات النظام في قرية باشكوي وسط قصف جوي مكثف من طائرات النظام , ما أسفر عن تحرير عدة نقاط و تدمير دبابتين لقوات النظام إضافة لاغتنام رشاشين من عيار "23" واخر من عيار "14.5 " وصاروخ مضاد للدروع "كورنيت " وكمية من الذخائر إضافة لمقتل 15 عنصراً من قوات النظام, فيما تستمر المعارك حتى اللحظة.

 

قوات النظام كعادتها ردّت باستهداف الأحياء السكنية بصواريخ "أرض-أرض" حيث استهدفت منطقة دكاكين حجاج في حلب القديمة بصاروخ من نوع "فيل" فيما لم ترد أنباء عن وقوع إصابات و اقتصرت الأضرار على المادية فقط.

 

في ذات السياق, أصيب مصور مركز حلب الإعلامي "زين الرفاعي" في قرية باشكوي أثناء تغطيته للمعارك هناك حيث تم نقله إلى أحد المشافي لتلقي العلاج, فيما أعلن المكتب الإعلامي لجيش الإسلام عن استشهاد مراسله "محمد الجرجنازي" في قرية باشكوي متأثراً بجروح أصيب بها خلال المعركة.

 

يذكر أن قوات النظام تتمركز في قرى باشكوي و دوير الزيتون منذ 5 أشهر بعد محاولة فاشلة للتقدم نحو معسكري نبل و الزهراء أسفرت عن مقتل ما يقارب الـ400 عنصر من قوات النظام و أسر أكثر من 70 اخرين في قرى "حردتنين و رتيان" في شهر أذار من العام الجاري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى